الرئيسية » الأخبار » ردود الفعل الفلسطينية على تطبيع المغرب مع دولة الاحتلال الإسرائيلي

ردود الفعل الفلسطينية على تطبيع المغرب مع دولة الاحتلال الإسرائيلي

أحزاب وجماعات مغربية ترفض "خيانة" المخزن للقضية الفلسطينية

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الإعلان الأمريكي عن اتفاق تطبيع المغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي، لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما.

واعتبرت “حماس” إقدام المغرب على هذه الخطوة خذلانًا للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وانقلابًا على الموقف التاريخي للمغرب، في رفض الاحتلال والتعامل معه.

وأشادت الحركة بالشعب المغربي الذي رفض هذا الاتفاق، وكل اتفاقات التطبيع الرخيصة، ومواصلة مقاطعة الاحتلال الصهيوني، وعدم القبول به إطلاقاً، مهما كانت الظروف والمغريات.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة “حماس”، إن القرار يمثل خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق الشعب الفلسطيني، مضيفا أن الاحتلال يستغل كل حالات التطبيع من أجل زيادة جرعة سياسته العدوانية ضد الفلسطينيين وزيادة تغوله الاستيطاني.

واعتبر بسام الصالحي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أي خروج عربي عن مبادرة السلام العربية كما هي، التي نصت على أن التطبيع يأتي بعد إنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية، أمر غير مقبول ويزيد من غطرسة إسرائيل وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني.

وفي سياق متصل، قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي في تغريدة له على تويتر، إن الإمارات ترحب بقرار المغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية والاتصالات مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

ورحّب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بإعلان تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني، معتبرا إياه خطوة هامة للمنطقة.

وكتب السيسي في تغريدة “تابعت باهتمام بالغ التطور المهم بشأن اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما برعاية أمريكية”، مضيفا “أثمن هذه الخطوة الهامة باعتبارها تحقق مزيدا من الاستقرار والتعاون الإقليمي في منطقتنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.