الرئيسية » الأخبار » لعمامرة أكد عدم تأثير قطع العلاقات على المواطنين..”لوموند” تنقل خشية المغاربة من الترحيل

لعمامرة أكد عدم تأثير قطع العلاقات على المواطنين..”لوموند” تنقل خشية المغاربة من الترحيل

رغم نفي الجزائر تأثير قطع العلاقات على المواطنين.. صحيفة "لوموند" الفرنسية تنقل خشية المغاربة من الترحيل

كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية وجود ما لا يقل عن 50 ألف مواطن مغربي يعملون في الجزائر بشكل رسمي، ولا سيما في وهران والجزائر العاصمة.

ونقلت الصحيفة خشية تعرض بعض المواطنين القاطنين في الجزائر للترحيل، رغم تأكيد وزير الخارجية رمطان لعمامرة عدم تأثير القرار سلبا على الجزائريين المقيمين في المغرب والمغاربة المقيمين في الجزائر، واستمرار عمل القنصليات المغربية في وهران وسيدي بلعباس.

ونقلت الصحيفة شهادة إحدى الطالبات المغربيات المقيمة في الجزائر أشارت فيها إلى احترام الجزائريين لها بعيدا عن الضغينة التي تظهرها بعض المواقع.

وأضافت: “الحرب التي يشنها مستخدمو الإنترنت على مواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن رؤيتها إلا على الإنترنت.. الجميع يحترمني هنا، والجزائريون الآخرون يرحبون بي”.

وأضاف مغربي آخر مقيم بالجزائر منذ 11 عاما: “بفضل راتبي وانخفاض تكلفة المعيشة هنا، تمكنت من شراء منزل في فاس وسيارة في الجزائر.. أود الحصول على بطاقة إقامة أو ربما جنسية إذا أمكنني ذلك”.

كما تطرقت الصحيفة إلى الخلافات التي نشبت بين البلدين في سبعينات القرن الماضي، مشيرة إلى تظلمات شملت نزع ملكية أراضي الجزائريين المقيمين في المغرب عام 1973، ثم قيام الجزائر عام 1975 بطرد آلاف المواطنين المغاربة إثر فتور العلاقات المرتبط بمسألة الصحراء الغربية.

للإشارة، فقد عرفت العلاقات الجزائرية المغربية توترا كبيرا وصل حد قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب، جراء السياسيات العدائية التي يمارسها نظام المخزن تجاه الجارة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.