الرئيسية » رياضة » روراوة ينتقد ما تمخض عن أشغال الجمعية العامة العادية  لهيئة الـ”فاف”

روراوة ينتقد ما تمخض عن أشغال الجمعية العامة العادية  لهيئة الـ”فاف”

روراوة ينتقد ما تمخض عن أشغال الجمعية العامة العادية لهيئة الـ"فاف"

انتقد محمد روراوة الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في تصريحات صحفية، ما تمخض عن أشغال الجمعية العامة العادية لهيئة الـ”فاف”، المنعقدة صبيحة اليوم الأحد، بالجزائر العاصمة، وخص بالذكر لجنة الترشيحات.

واعترض محمد روراوة على وجود عبد المجيد ياحي رئيس نادي اتحاد الشاوية في لجنة الترشيحات، مُبديا استغرابه الكبير من القرار.

وقال الرئيس السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم، إنه من غير المعقول أن تضم لجنة الترشيحات عبد المجيد ياحي المُعاقب مدى الحياة، بسبب تجميد عضويته في هيئة الـ”فاف” من قبل المتحدث ذاته، شهر مارس من سنة 2014.

وبدوره رد عبد المجيد ياحي على تصريحات محمد رواروة، بتأكيده أن عضويته في الجمعية العامة للاتحاد الجزائري لكرة القدم، ما زالت سارية المفعول إلى اليوم، قائلا إن الرئيس السابق للاتحادية الجزائرية للعبة ذاتها كبر في السن، لذلك سيسامحه على ما بدر منه من تصريحات، على حد قوله.

وذكّر رئيس نادي اتحاد الشاوية، منتقده محمد روراوة، بقرار محكمة التحكيم الرياضي الدولية، القاضي برفض قرار تجميد عضويته مدى الحياة، في الجمعية العامة للـ”فاف”، من قبل الرئيس السابق للاتحاد الجزائري للعبة ذاتها.

وأضاف عبد المجيد ياحي، في رده على أسئلة الصحفيين، بعد نهاية أشغال الجمعية العامة العادية، بقوله إن محمد رواروة بإمكانه أن يتأكد من صحة قرار رفض محكمة الـ”تاس” لتجميد عضويته، وكان الأجدر به أن يتحقق من ذلك قبل الحديث عنه، على حد تصريحاته.

وواصل المتحدث ذاته في السايق، مؤكدا أنه يعرف روراوة جيدا، حتى قبل أن يتولى رئاسة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، داعيا إياه للقدوم إلى مدينة أم البواقي، للرد على أحداث مباراة عين الفكرون وجمعية الخروب.

وصنع ظهور الرئيس السابق لهيئة الـ”فاف” الحدث طيلة أشغال الجمعية العامة العادية، ليختم حضوره بتوجيه سهام نقده إلى مسألة وجود عبد المجيد ياحي في لجنة الترشيحات.

وشهدت أشغال الجمعية ذاتها، مصادقة بالأغلبية على التقريرين المالي والأدبي، الخاص بسنة 2020، في خطوة أولى قبل معرفة الرئيس الجديد، المقرر أن يُنتخب خلال الجمعية العامة الانتخابية يوم 15 أبريل المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.