الرئيسية » الأخبار » روسيا تثمن التطبيع العربي مع الصهاينة

روسيا تثمن التطبيع العربي مع الصهاينة

روسيا تثمن التطبيع العربي مع الصهاينة

استغربت موسكو من استدعاء الحكومة الصهيونية للسفير الروسي لديها أناتولي فيكتوروف، على خلفية مقابلة له نشرتها صحيفة “جيروزاليم بوست” مؤخرا، التي أكد فيها السفير أن النزاع الصهيوني العربي أكبر عامل لزعزعة استقرار المنطقة وليس إيران.

وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أمس الجمعة، أن الجانب الروسي أطلع الزملاء في دولة الاحتلال مرارا وتكرارا بآرائه إزاء هذه المسائل على مختلف المستويات.

وتبنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية تصريحات السفير، وأكدت أنها تتطابق مع مواقف روسيا المعروفة للجميع بشأن قضايا الشرق الأوسط.

وكشفت المتحدثة أن روسيا تنظر إيجابا بشكل عام إلى تطبيع العلاقات بين دولة الاحتلال ودول عربية، وتعتبره سبيلا لإقامة قنوات جديدة للتفاعل المتحضر والمبني على معايير القانون الدولي.

وترى روسيا أن استمرار التصعيد ورفض الحوار يعيق إيجاد حل للنزاع الصهيوني-الفلسطيني، مشددة في الوقت نفسه على الموقف الروسي الثابت القاضي بأن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال قضية مركزية لإحلال السلام في الشرق الأوسط، ولا يمكن التوصل إلى استقرار إقليمي مستدام وطويل الأمد دون حلها.

وقالت زاخاروفا إن روسيا تعارض الغارات الصهيونية على سوريا، لكونها تسهم في تقويض استقرار المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.