الرئيسية » الأخبار » روسيا تفي بالتزاماتها العسكرية نحو الجزائر رغم جائحة كورونا

روسيا تفي بالتزاماتها العسكرية نحو الجزائر رغم جائحة كورونا

قال نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، أن روسيا نفّذت خطة عام 2020 لتصدير الأسلحة إلى شركائها الرئيسيين في مجال التعاون العسكري التقني وعلى رأسها الجزائر، حسبما أورده موقع سبوتنيك الحكومي.

وكشف بوريسوف على شبكة تلفزيون روسيا 24 أن موسكو نفّذت جميع التزاماتها الناشئة من اتفاقيات تصدير الأسلحة.

وأضاف المسؤول الروسي أن عائدات صادرات الأسلحة الروسية تتراوح بين 14 و15 مليار دولار في السنة.

وتأتي غالبية صادرات روسيا من الأسلحة إلى شركاء روسيا الرئيسيين في مجال التعاون العسكري التقني، وفي مقدمتهم الجزائر ومصر والهند والصين وفقا لما قاله نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، الذي يتولى مسؤولية ملف التعاون العسكري والتعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية في وزارة الدفاع، لصحيفة روسيسكايا غازيتا”.

وأشار نائب وزير الدفاع إلى أن جائحة كورونا أضعفت الاقتصاد العالمي وتركت أثرها السلبي على تجارة الأسلحة، ووضعت مثلا العراقيل أمام الخبراء الروس الذين يجب أن يسافروا إلى الدول المستوردة للأسلحة الروسية لتقديم خدمات الصيانة والإشراف على تدريب مستخدمي الأسلحة الروسية، وأمام الخبراء الأجانب الذين يجب أن يأتوا إلى روسيا للتدريب.

وعبّر نائب وزير الدفاع، مع ذلك، عن اعتقاده بأنه لا بد من تنفيذ خطط تصدير السلع العسكرية.

وتولي روسيا تطوير التعاون في المجالات كافة مع دول أفريقيا والشرق الأوسط اهتماما كبيرا.

وقال نائب وزير الدفاع إن عدد دول هاتين المنطقتين التي تبدي الاستعداد لتطوير التعاون العسكري مع روسيا يتزايد.

وتعدّ الجزائر من بين أهم الزبائن لدى موسكو التي تعاملها معاملة تفضيلية من ناحية إعطائها الأولوية في شراء آخر ما تنتجه المصانع العسكرية الروسية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.