الرئيسية » رياضة » رياض محرز يتعرض إلى سرقة إلكترونية في إنجلترا.. إليك القصة كاملة

رياض محرز يتعرض إلى سرقة إلكترونية في إنجلترا.. إليك القصة كاملة

رياض محرز يتعرض إلى سرقة إلكترونية في إنجلترا.. إليك القصة كاملة

تعرض النجم الجزائري رياض محرز لسرقة إلكترونية، من مُحتال يُدعى محمد شريف، الذي يعمل سائق شاحنة في إنجلترا، حسب ما كشفته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتمكن محمد شريف البالغ من العمر 32 سنة، من سرقة مبلغ 175 ألف جنيه إسترليني، من حساب رياض محرز المصرفي، الموجود على مستوى مصرف “باركليز”.

وبحسب الصحفية البريطانية “ديلي ميل”، فإن المحتال محمد شريف اتصل بمصرف “باركليز”، مدّعيا أنه مهاجم المنتخب الوطني الجزائري محرز، قبل أن يستولي على الأموال.

وحصل المحتال محمد شريف على المبلغ، بعد تمكنه من سرقة بيانات البطاقة المصرفية للاعب مانشستر سيتي رياض محرز، وطلب من المصرف إصدار واحدة أخرى، ما ساعده على سرقة المبلغ السالف ذكره، دون أن يشعر أحد وقتها.

وتعود حادثة السرقة إلى عام 2017، حسب الصحيفة البريطانية الواسعة الانتشار، حيث أنفق محمد شريف 20 ألف جنيه استرليني، على المشروبات الكحولية وعلى ملابس المُصممين في مجموعة فنادق “إيبيزا” بإسبانيا.

وقضى السارق شريف أياما مُمتعة في أفخم الفنادق في الموجودة في العاصمة الإنجليزية لندن، أبرزها فندق “شانغريلا”، وتناول أشهى الأطباق في مطاعم مشهورة جدا، إضافة إلى شرائه وجبات جاهزة باهظة الثمن.

واشترى المحتال محمد شريف زوجا من سراويل الجينز المرتفعة الثمن، من العلامة المُميزة “أرماني”، كلفته 1400 جنيه استرليني، حسب تقرير “ديلي ميل”.

ولم يُدرك نجم “الخضر” محرز أن مبلغ  175 ألف جنية إسترليني سُرق من حسابه، إلا بعد مرور ما يقارب 05 أسابيع، ليطلب توقيف بطاقته المصرية، لما كان لاعبا وقتها لنادي ليستر سيتي الإنجليزي.

ومن المقرر أن يصدر الحكم في حق محمد شريف يوم الـ25 فبراير المقبل، بعدما أُطلق سراحه في وقت سابق بموجب كفالة مالية.

وتعرض منزل “محارب الصحراء”  محرز، الموجود في مدينة مانشستر، للسطو نهاية شهر ماي 2020، حيث سرق مجموعة من اللصوص نقودا وحليا وثلاث ساعات فاخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.