الرئيسية » رياضة » رياض محرز يُدهش الصحافة الإنجليزية بجواب مُتعلّق بغوارديولا

رياض محرز يُدهش الصحافة الإنجليزية بجواب مُتعلّق بغوارديولا

محرز يُقرّب غوارديولا من دخول قائمة انجازات تاريخية محدودة جدا في دوري الأبطال

كشف النجم الجزائري رياض محرز، أنه لم يتأخر يوما عن تدريبات ناديه مانشستر سيتي، تحت قيادة مدربه غوارديولا، منذ أول يوم حطت قدماه مقر النادي الأزرق السماوي.

وشكلت إجابة رياض محرز دهشة كبيرة لدى صحفي القناة الرسمية لنادي الستي، الذي أجرى معه المقابلة الصحفية، من شدة التزام اللاعب الجزائري، وعدم وصوله مُتأخرا ولا مرة واحدة.

وأضاف قائد كتيبة الخضر في السياق ذاته مازحا، أن زميله الفرنسي بيناجامين ميندي هو من يقوم بهذه التصرفات.

وطغى على مشهد إجابة النجم الجزائري، نوع من الأجواء المرحة، حيث رد الصحفي على جناح مانشستر سيتي بسؤال آخر مازح قائلا: “لماذا لست متأكدا من إجابتك يا محرز”.

وأكد لاعب المنتخب الجزائري، أنه لم يشك يوما في أن يُصبح يوما ما لاعبا مُحترفا، وأنه كان دائما على ثقة بنفسه وبقدراته في عالم كرة القدم، التي تأكد أنها ستدخله إلى عالم الاحتراف، على حد قوله.

وأوضح بطل إفريقيا 2019 رفقة منتخب بلاده الجزائر، أن عدم دخوله إلى أكاديميات كرة القدم ومراكز تكوين اللاعبين في فرنسا، لم يؤثر تماما على طموحاته في يوم من الأيام، والأمر ينسحب على بقية لاعبي منتخب بلاده المتألقين دوما، حسب تصريحاته

وبدأ “ميستر هاتريك” مسيرته الكروية سنة 2009، مع نادي مقاطعة “ساراسال”، قبل أن ينتقل بعام بعدها إلى نادي “كويمبر”، ليلتحق سنة 2011 بنادي “لوهافر”، أين بدأت تتضح معالم مسيرته الاحترافية.

وحط ابن مدينة تلمسان، رحاله بنادي ليستر سيتي شهر جانفي 2014، قبل أن يصعد رفقة نادي “الثعالب” إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد مرور ست أشهر، ليتوج بعدها بعام بطلا “للبريمر ليغ” تحت قيادة المدرب الإيطالي “كلاوديو رانييري”.

وكان موسم 2016/2015 من أروع المواسم في مسيرة المهاجم الجزائري، ففضلا عن معانقته لقب البطولة، تُوج بلقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، وسجل وقتها 17 هدفا بألوان ناديه السابق “ليستر سيتي”.

وأحرز رياض محرز لقب “البريمر ليغ” مرة أخرى، موسم 2019/2018، بعد انتقاله إلى ناديه الحالي مانشستر سيتي، ليكون موسمه الأول موفقا جدا مع النادي “الأزرق السماوي”.

وعرفت وضعية محرز بعدها نوعا التقهقر، خاصة الموسم الماضي وبداية الموسم الحالي، بسبب معاناته من “تهميش” مدربه بيب غوارديولا، الذي كان يُشركه في بعض المرات ويتركه على دكة البدلاء في أخرى، أمر أثر على “فنك الصحراء” كرويا ومعنويا.

وانتفض رياض محرز بداية الأسبوع الحالي بدكه شباك ضيفهم برنلي بـ “هاتريك”، ساهمت في فوز “السيتي” بخماسية نظيفة، أمر اعتبره الكثير من الفنيين، رد قوي على “تفلسف” المدرب الإسباني، في تعاملاته مع نجمه الجزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.