الرئيسية » رياضة » زرواطي يكشف وجود “دكتاتورية” كبيرة في أشغال الجمعية العامة

زرواطي يكشف وجود “دكتاتورية” كبيرة في أشغال الجمعية العامة

زرواطي يكشف وجود "دكتاتورية" كبيرة في أشغال الجمعية العامة

كشف محمد زرواطي رئيس نادي شبيبة الساورة، أن “دكتاتورية” كبيرة ميزت سير أشغال الجمعية العامة العادية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، المنعقدة صبيحة اليوم الأحد، بالجزائر العاصمة.

وأكد محمد زرواطي أن أعضاء الجمعية العامة لهيئة الـ”فاف”، مُنعوا من الحديث وسلبت منهم حرية التعبير عن آرائهم، منذ بداية أشغال الجمعية العامة العادية.

وأردف ممثل كتيبة “نسور الجنوب” زرواطي في السياق ذاته، أنه فرض كلمته وتحدث، رغم قيود “الديكتاتورية” التي فرضت في قاعة أشغال الجمعية ذاتها.

ووصف رئيس نادي شبيبة الساورة ما حدث، بالأحادية في اتخاذ القرارات والانفرادية في تسيير أشغال الجمعية قائلا: “أفعل ما يحلو لي، وأقرأ كما أريد، احترم نفسك”، هي العبارات التي طغت على الجمعية العامة العادية، على حد قوله.

واعتبر محمد زرواطي أن كل التعيينات التي قام بها الرئيس المنتهية ولايته خير الدين زطشي، فيما يخص لجنتي الطعون والترشيحات، غير شرعية.

وأبدى المتحدث ذاته، أسفه على مصادقة غالبية أعضاء الجمعية العامة العادية، على التقريرين المالي والأدبي لسنة 2020، والذي انتقد زرواطي مضمونها بشدة قبل يومين، في تصريحاته لوسائل إعلام جزائرية عدة ، وأكد حينها أنه لن يصوت لصالح الحصيلتين المالية والأدبية.

وبانتهاء أشغال الجمعية العامة العادية، بدأت مرحلة التحضير لأشغال الجمعية العامة الانتخابية، المقرر تنظيمها بتاريخ الـ15 من شهر أبريل الحالي، والتي ستكشف نهاية أشغالها هوية الرئيس الجديد، للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، لفترة خمس سنوات مقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.