الرئيسية » رياضة » زروقي يروي تفاصيل قصة استدعائه لأول مرة إلى صفوف المنتخب الجزائري

زروقي يروي تفاصيل قصة استدعائه لأول مرة إلى صفوف المنتخب الجزائري

رامز زروقي يروي تفاصيل قصة استدعائه لأول مرة إلى صفوف المنتخب الجزائري

روى رامز زروقي لاعب تفينتي أنشخيده الهولندي، من خلال تصريحاته لموقع ناديه الرسمي، تفاصيل قصة تلقيه أول استدعاء من قبل الناخب الوطني جمال بلماضي، ليكون لاعبا في صفوف المنتخب الوطني الجزائري.

وعبّر رامز زروقي عن فخره الكبير وسعادته الغامرة، بتلقيه دعوة المدرب جمال بلماضي لأول مرة ، حتى يكون حاضرا في تربص المنتخب الوطني الجزائري، الخاص بمواجهتي زامبيا وبوتسوانا يومي 25 و29 مارس الحالي.

وقال الوافد الجديد لصفوف كتيبة “محاربي الصحراء”، إنه كان رفقة والدته وأخيه، بعد ظهر يوم السبت، عندما تلقى خبر استدعائه للمنتخب الجزائري، مؤكدا أن فرحة الجميع كانت لا توصف.

وأضاف رامز زروقي متوسط ميدان فريق تفينتي، أنه حقق حلمه أخيرا، لأن اللعب للمنتخب الوطني الجزائري كان حلم طفولته.

وكشف صاحب الـ22 عاما، أنه في تواصل مُستمر مع عائلته الموجودة في الجزائر، ويُدرك جيّدا ما تعنيه كرة القدم للجماهير الجزائرية.

وأردف اللاعب زروقي قائلا إنه سيسافر صبيحة يوم الأحد إلى الجزائر، وهو يتطلع لتعلم الكثير من تجربته الجديدة “الرائعة” رفقة منتخب “أفناك الصحراء”، مُشيرا إلى رغبته في الحصول على كل شيء من تجربة تقمصه ألوان منتخب بلده الجزائر.

وأكد لاعب خط وسط النادي الهولندي، أن رغبة جامحة تحدوه في إبراز كل إمكانياته وتسخيرها لخدمة المنتخب الجزائري، بالإضافة إلى عزمه على إظهار من يكون رامز زروقي داخل وخارج أرضية الملعب، على حد قوله.

ويُعد زروقي واحدا من ثلاثة لاعبين ناشطين في الدوري الهولندي لكرة القدم، استدعاهم المدرب بلماضي، لمبارتي زامبيا وبوتسوانا، بعد توجيهه الدعوة أيضا لأحمد توبة لاعب نادي فاليك، والمهاجم أسامة درفلو المُتألق بشكل لافت رفقة فريقه فيتيسه أرنهيم.

ويبقى صغر سن ثلاثي البطولة الهولندية أبرز ما يُميزهم، فضلا عن إمكانياتهم الكبيرة، ما جعل الكثيرين يصفونهم بالمستقبل الواعد لكتيبة “الخضر”، الذي شارف عدة لاعبين في صفوفها على نهاية مشوارهم الكروي، بعد تقدمهم في السن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.