الرئيسية » الأخبار » زهرة ظريف: لا أريد أن أموت قبل أن أرى الجنرال توفيق خارج أسوار السجن

زهرة ظريف: لا أريد أن أموت قبل أن أرى الجنرال توفيق خارج أسوار السجن

دافعت المجاهدة زهرة ظريف بطاط بقوة على رئيس جهاز المخابرات الأسبق المسجون محمد مدين المدعو توفيق، مؤكدة أنها تتألم لتواجده في السجن وتخوينه بعدما كل ما قدمه من خدمات للجزائر.

وقالت ظريف في حوار مع قناة السلام إنها تتمنى ألا تموت قبل أن ترى الجنرال توفيق ووزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي خارج أسوار السجن.

وأفادت المتحدثة ذاتها “بلغت سناً متقدما وأتمنى أن أرى الجنرال توفيق خارج السجن قبل رحيلي عن هذا العالم، لقد آلمني كثيراً ما حدث له وهو المجاهد ورفيق الشهيد طالب عبد الرحمن ويحمل الجزائر داخل قلبه وفداها بروحه طيلة سنوات الاستعمار و25 سنة أخرى بعد الاستقلال”

وأضافت المجاهدة زهرة ظريف، أن قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الراحل الفريق أحمد قايد صالح هو من لفق التّهم التي سُجن على أساسها توفيق.

واعتبرت المتحدثة نفسها، أن ما قام به قايد صالح السنة الماضية يعتبر انقلابا عسكريا مكتمل الأركان على بوتفليقة.

وسردت بطاط بعض المحطات من تاريخ المدير الأسبق للمخابرات الجزائرية لمدة 25 سنة الفريق محمد مدين، حيث قالت إنه ابن القصبة وحارب الاستعمار الفرنسي رفقة المجاهد طالب عبد الرحمان وعرض حياته للخطر من أجل الجزائر مراراً.

أرملة رئيس الدولة الأسبق رابح بطاط قالت إن كفاءة الجنرال توفيق يشهد بها القاصي قبل الداني مشيرة إلى اعتراف أجهزة مخابرات عالمية بكفاءته وحنكته في التسيير.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.