الرئيسية » رياضة » زيارة رئيس “الفيفا” جياني إنفانتينو إلى الجزائر مُجرّد “شائعة”؟

زيارة رئيس “الفيفا” جياني إنفانتينو إلى الجزائر مُجرّد “شائعة”؟

بعد تأجيل زيارة الجزائر.. إينفانتينو في المغرب خلال شهر فيفري الجاري

كشفت مصادر إعلامية جزائرية ومجموعة من النقاد الرياضيين، وبعض المختصين في الشأن الكروي الجزائري، أن زيارة رئيس الاتحادية الدولية لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو إلى الجزائر، والتي أعلنتها “الفاف” عبر موقعها الرسمي، كانت مجرّد شائعة.

ولم تكن زيارة جياني إينفانتينو إلى الجزائر، موجودة إطلاقا في برنامج زيارة رئيس “الفيفا” إلى القارة السمراء الأسبوع الحالي، حسب ما كشفه موقع الشروق أونلاين، من مصادر وصفها بالموثوقة من داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأكد المصدر الذي وصف”بالموثوق” للموقع ذاته، أن الجزائر ليست معنية بالزيارة التي يقوم بها حاليا إنفانتينو إلى العديد من الدول الإفريقية، والتي بدأها الثلاثاء الماضي من دولة موريتانيا، حيث دشن مرافق رياضية عدة، قبل حضوره مجموعة من مباريات “كان” أقل من 20 سنة.

وعلّق بعض الإعلاميين على بيان “الفاف” القائل بزيارة رئيس الاتحادية الدولية لكرة القدم إلى الجزائر يومي 21 و22 فبراير الحالي، بأنها زيارة روتينية سنوية بقوم بها إينفانتينو، سيستهلها من رواندا ثم إفريقيا الوسطى وبعدها موريتانيا، حسب ما كشفه الإعلامي محمد الوضاحي، في منشور على صفحته الرسمية في فيسبوك.

كما كشف الناقد الرياضي حسين جناد أن رئيس “الفيفا” حل أمس الأربعاء، بالسنغال، مؤكدا أنه سيزور الجزائر، لكن بعد انتخاب رئيس جديد للاتحاد الجزائري لكرة القدم، من خلال جمعية عامة بعد شهرين أو شهرين من الآن.

وأعلنت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم على موقعها الرسمي، بتاريخ الـ15 فبراير، أن جياني إينفانتينو سيزور الجزائر يومي الأحد 21 والإثنين 22 من الشهر الحالي.

وقالت “الفاف” من خلال البيان ذاته، إن زيارة رئيس الاتحادية الدولية لكرة القدم، تندرج في إطار ما أطلقت عليه التقارب بين الاتحادات الأعضاء.

واعتبرت الهيئة الجزائرية ذاتها، أن الزيارة ستكون فرصة سانحة لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي، للتحدث مع نظيره السويسري، من أجل تعزيز القيم وتطوير الرياضة في الجزائر.

وأشارت “الفاف” على الموقع ذاته، بعدها بيوم واحد، أن زيارة إينفانتينو التي كانت مُقرّرة إلى الجزائر، تأجلت إلى موعد لاحق لم تكشف عنه.

وأثار إعلان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، تأجيل الزيارة إلى وقت لاحق من قبل رئيس “الفيفا”، موجة من الاختلافات الكبيرة في وجهات النظر، في الوسط الكروي الجزائري.

 واستنكرت فئة من الجزائريين ما قامت به الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في ظرف 24 ساعة، من تأكيد لخبر الزيارة التي لم تكن مبرمجة أصلا، ثم الكشف أنها تأجلت إلى موعد لاحق، مُعتبرين الأمر غير مقبول من طرف أعلى هيئة كروية في الجزائر، ووصفوه بالعمل الغير الاحترافي.

ووصف محللون ومختصون كثر، بأن زيارة إينفانتينو إلى الجزائر، كانت بمثابة تحد كبير من قبل “الفاف” لوزارة الشباب والرياضة، الآمرة بعدم تغيير القانون الأساسي، إلى ما بعد إجراء جمعية عامة انتخابية، وهو الأمر الذي  تحاول “الفاف” أن لا تقع فيه حسب ما جاء على لسان أمينها العام محمد ساعد الأسبوع الماضي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الإعلان عن الزيارة ما هي إلا محاولة لتلميع صورة الرئيس الحالي خير الدين زطشي، الذي عرفت “الفاف” في عهدته مشاكل عدة في الكرة الجزائرية، وانتكاسات كبيرة للمنتخبات الوطنية في الفئات السنية، خاصة وأنه مُقبل على انتخابات جديدة.

وعلى خلاف ما قالت به الفئة الأولى، يرى البعض الآخر، أن زيارة إينفتانتينو للجزائر، كانت لتكون بمثابة التأكيد على المستوى الكبير الذي وصلت إليه الكرة الجزائرية بقيادة المكتب الفيديرالي الحالي، وعلى رأسهم خير الدين زطشي، حيث يرى الكثيرون أن فضل التتويج بكأس أمم إفريقيا جاء بفضل جهوده في إدارة “الفاف”.

وشهدت الساحة الكروية الجزائرية مؤخرا أحداثا ساخنة، في ظل اقتراب الجمعة العامة الانتخابية للفاف، خاصة مع ظهور مرشحين من شأنهم أن يجعلوا السباق شرسا على رئاسة مبنى دالي إبراهيم في المستقبل القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.