الرئيسية » رياضة » “ساحر العرب” محرز في ورطة جديدة مع ناديه مانشستر سيتي

“ساحر العرب” محرز في ورطة جديدة مع ناديه مانشستر سيتي

أخبار جديدة في قضية استغناء مانشستر سيتي عن نجمه محرز

أحدث تجديد عقد المدرب بيب غوارديولا أمسية اليوم الخميس، جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، بين عشاق نجم المنتخب الجزائري رياض محرز، الذين يعتبرون “ساحر العرب” يعاني تهميشا كبيرا في نادي مانشستر سيتي، بسبب مدربه الإسباني.

وجدد بيب غوارديلا، الذي يلعب تحت قيادته “ساحر العرب”  رياض محرز، عقده مع النادي الإنجليزي إلى غاية صيف عام 2023، حسب ما أعلن عنه فريق “السيتيزنس” على موقعه الرسمي.

وذكر بيان النادي “الأزرق السماوي” أن المدرب الإسباني ومنذ قدومه إلى الفريق سنة 2016، غيّر أسلوب لعب الفريق، الأمر الذي ساهم قي التتويج بثمانية ألقاب “رئيسية”، منها الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لأول مرة في تاريخ البطولة الإنجليزية بتسميتها الجديدة “البريمر ليغ”.

وسيكون قائد كتيبة الخضر مطالبا بالعمل أكثر، من أجل فرض نفسه أساسيا في القاطرة الأمامية لناديه الإنجليزي، على غرار ما يحدث مع زميله رحيم ستورلينغ، الموجود دائما في التشكيل الأساسي باختيار من التقني الإسباني.

وأثار استبعاد غوارديولا للاعبه الجزائري، من قائمة اللاعبين في مواجهة نادي ليفربول، استياء كبيرا لمحارب الصحراء، وهو ما كشفه الناخب الوطني جمال بلماضي الأسبوع الحالي، تزامنا مع معسكر المنتخب الجزائري الأخير.

كما خلّف قرار الإبعاد ذاته، غضب الكثير من الجماهير ومحبي “فنك الصحراء”، وطالبوا “الفيلسوف” الإسباني غوارديولا، بإعادته إلى التشكيل الأساسي في المباريات القادمة.

وزاد الإصرار على المطالب ذاتها، بعد تسجيل قائد “الخضر”، هدفين في مرمى منتخب زيمبابوي، آخرهما كان رائعا وقّعه أمسية الإثنين الماضي، أحدث تفاعلا رهيبا في الكثير من وسائل الإعلام وعلى منصات التواصل الاجتماعي.

 واغتنم ناشطون على إثر هدف محرز الرائع، الفرصة لمهاجمة مدرب مانشستر سيتي، مؤكدين أنه يظلم النجم الجزائري كثيرا.

وطالب الكثيرون قائد المنتخب الجزائري، بالرحيل عن فريقه الإنجليزي، بسبب ما اعتبروه ظلما وتهميشا، مُؤكدين أن “محارب الصحراء” يملك من الإمكانيات الفنية، ما يؤهله للعب في أقوى الأندية الأوربية الكبيرة.

ولعب صاحب الـ29 ربيعا 05 مباريات الموسم الحالي، في منافسة “البريمر ليغ”، مكتفيا بتسجيل هدف وحيد، كان في المباراة التي خسروها أمام ناديه السابق ليستر سيتي، بخماسية لاثنين، كما قدم تمريرة حاسمة واحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.