الرئيسية » الأخبار » ستورا يكشف سبب نقل جماجم شهداء المقاومة الشعبية إلى فرنسا

ستورا يكشف سبب نقل جماجم شهداء المقاومة الشعبية إلى فرنسا

يعتبر المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا إعادة رفات 24 شهيدا من المقاومات الشعبية الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، فرصة فرنسا لإعادة اكتشاف فصل قاتم من تاريخها.

وفي حوار أجراه مع وكالة الأنباء الفرنسية كشف المؤرخ الفرنسي عن بشاعة الاستعمار حيث كان يسود حينها انطباع علمي زائف يتمثل في إقامة تراتبية بين الأعراق والأجناس. وأرجع ستورا سبب نقل رفات الشهداء إلى فرنسا من أجل تشريحها ومعرفة لماذا مانعوا إلى هذه الدرجة “دخول الحضارة” حسب اعتقاد المستعمر، وأضاف “كانت هناك رغبة في فهم لماذا يصرون على المقاومة”.

المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا

المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا

واعترف المؤرخ ستورا أن العنف لم يحصل فقط أثناء حرب التحرير (1954-1962). بل اكتشف الفرنسيون وجود عنف آخر أشد جنونا هزّ المجتمع الجزائري من 1830 حتى 1902 مع غزو كامل الصحراء.

مضيفا “كان الغزو فظيعا وشهد مجازر وعمليات حرق. نتحدث كثيرا عن توماس روبير بيجو، لكن هناك أيضا لويس أوجين كافينياك وجاك لروا سان أرنو وفرانسوا كيرتا دى كانروبير وهيربيون وغيرهم، هذه أسماء رهيبة. لقد كانت حربا فظيعة لأنها حرب بلا أسرى. حتى النساء قتلن بالأسلحة. كان الغزو في الحقيقة حرب الجزائر الأولى”.

وأوضح ستورا أن هذا التاريخ الرهيب نُقل من جيل إلى جيل داخل العائلات الجزائرية. العلاقة مع فرنسا مؤلمة للغاية، ولا يمكن أن يمر ذلك مرور الكرام. ثمة حركة عالمية لاستعادة تاريخ الشعوب، ولا يمكن أن تبقى فرنسا في منأى منها.

وكشف أن بناء مدن كبرى وفق الطراز الهوسماني (نسبة إلى جورج أوجين هوسمان) على غرار الجزائر العاصمة ووهران، وطرق ومستشفيات..، قام على مجازر وأشياء رهيبة.

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

  1. هل تناسى المستعمر الفرنسي ان الجماجم التي يريد ان يدرسها و يشرحها هي لاحفاد فاتحي الاندلس و مخرجي اوروبا من ظلمة الجهل و الفقر الى نور العلم و الحضارة. انتهى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.