الرئيسية » الأخبار » سعيد شنقريحة يستذكر المذبحة الإرهابية التي كان ضحيتها معلمات سيدي بلعباس

سعيد شنقريحة يستذكر المذبحة الإرهابية التي كان ضحيتها معلمات سيدي بلعباس

شنقريحة: مستعدون للتحديات في محيط جيو استراتيجي غير مسبوق

استحضر قائد أركان الجيش الوطني الشعبي سعيد شنقريحة، المأساة التي ذهب ضحيتها معلمات سيدي بلعباس، على أيدي الإرهابيين.

قال شنقريحة في كلمة له خلال حفل بوزارة الدفاع الوطني على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع الوطني: “إني أحرص شديد الحرص بهذه المناسبة، أن أنحني إجلالا وإكبارا لكافة النساء الجزائريات الخالدات، اللواتي قدمن أرواحهن، في سبيل الحرية واسترجاع السيادة، وكل من ضحت وتصدت للإرهاب الهمجي، وساهمت في خدمة وطنها بوفاء وإخلاص، وفي الحفاظ على أمنه واستقراره.”

وأضاف سعيد شنقريحة “وفي هذا السياق بالذات، أود أن استحضر معكم واحدة من الصور الخالدة، التي صنعتها النساء الجزائريات سنوات التسعينات، من خلال وقوفهن البطولي في وجه الإرهاب الدموي والعنف الأعمى.”
وقال قائد أركان الجيش الوطني الشعبي “أتذكر بكثير من الفخر والاعتزاز، الموقف الشجاع الذي وقفته مجموعة من المعلمات الباسلات، في ولاية سيدي بلعباس، حيث قررن متطوعات، تعويض في ظرف أسبوع، زميلاتهن اللائي تم اغتيالهن من قبل أيادي الغدر، على إثر عملية إرهابية جبانة، أودت بحياة ثلة من بنات الجزائر، وهن في ريعان شبابهن، فكان هذا التصرف البطولي، الذي ترسخ آنذاك في ذاكرة الشعب الجزائري برمته، تحديا كبيرا، وسببا في التحفيز على مكافحة هؤلاء المجرمين، وحث المواطنين العزل على حمل السلاح، إلى جانب إخوانهم في الجيش الوطني الشعبي ومصالح الأمن، لمحاربة هذه الفئة الضالة والباغية.”

وجاء في بيان وزارة الدفاع الوطني، أن سعيد شنقريحة أشاد بالمبادرات، التي تقوم بها الدولة، في مجال إنصاف المرأة الجزائرية، إعمالا للإرادة العازمة للسلطات العليا للبلاد، على إشراك المرأة في جميع مجالات الحياة العامة، مناصفة مع الرجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.