الرئيسية » الأخبار » سفير الجزائر بباريس يستنكر “العداء الكبير” لصحيفة لوموند الفرنسية تجاه الجزائر

سفير الجزائر بباريس يستنكر “العداء الكبير” لصحيفة لوموند الفرنسية تجاه الجزائر

سفير الجزائر بباريس يستنكر "العداء الكبير" لصحيفة لوموند الفرنسية تجاه الجزائر

استنكر سفير الجزائر في باريس، محمد عنتر داود، اليوم الأحد، “العداء الكبير” تجاه الجزائر، الذي أظهرته صحيفة لوموند الفرنسية في افتتاحيتها بالعدد الصادر في 5 جوان.

وأعرب داود في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية عن أسفه “للهجمة الفاضحة والعنيفة المتعمدة في المقال الذي يستهدف رئيس الجمهورية والمؤسسة العسكرية”.

وأكد أن هذه الافتتاحية “تدعو إلى التساؤل حول الخلفية الحقيقية لمثل هذا الهجمات التي تتجدد مع كل موعد سياسي في الجزائر “.

وتساءل السفير الجزائري في باريس، عن دوافع صاحب المقال عندما سارع لإطلاق حكم قيمي معتبرا “الجزائر في مأزق سلطوي”.

وتساءل مرة أخرى “هل تخدم صحيفة لوموند المصالح الغامضة للجماعات المناهضة للعلاقة السلمية بين الجزائر وفرنسا؟”، موضحا بأن “السؤال يبقى بلا إجابة”.

وأشار إلى أن “التعبيرات الذاتية المستخدمة” في الصحيفة مثل “النظام”، و”الواجهة المدنية للجيش”، و”ردود الفعل السلطوية”، و”القمع الشامل”، تدرج في نطاق اختصاص الكليشيهات المبتذلة، التي تم نقلها وإعادة صياغتها إلى ما لا نهاية بواسطة عدد من الوسائط”.

وأعرب السفير عن رغبته في التأكيد على أن “الجزائر قوية بمؤسساتها وفي مقدمتها الجيش الوطني الشعبي وتحترم مهامها الدستورية وتلتزم بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون بعملية التجديد الوطني وفق تطلعات الحراك الأصيل وعازمة على استكمال الإصلاحات التي تم القيام بها مهما كانت العوائق”.

وهاجمت صحيفة لوموند الفرنسية في افتتاحيتها، أمس السبت، الرئيس عبد المجيد تبون والمؤسسة العسكرية والانتخابات التشريعية المقررة يوم 12 جوان المقبل.

وقالت الصحيفة إن تبون انقلب على الحراك الشعبي وقرّر القضاء عليه ومنع المسيرات الأسبوعية، وأن الجيش ما زال مسيطرا على مفاصل الدولة الجزائرية بعد قرابة 60 سنة من الاستقلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.