الرئيسية » الأخبار » سفير السعودية السابق لدى مصر: محمد مرسي لم يفز بالرئاسة وأمريكا فرضته

سفير السعودية السابق لدى مصر: محمد مرسي لم يفز بالرئاسة وأمريكا فرضته

سفير السعودية السابق لدى مصر.. محمد مرسي لم يفز بالرئاسة وأمريكا فرضته

كشف أحمد قطان، سفير المملكة العربية السعودية السابق لدى القاهرة، أنه “أُبلغ رسميا”، خلال عمله في مصر، بأن أحمد شفيق هو الفائز بالانتخابات الرئاسية المصرية عام 2012 وليس محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين آنذاك.

وقال قطان، في مقابلة مع قناة “روتانا خليجية”: “عرفنا أن أحمد شفيق هو الذي فاز، ولكن تدخل السفيرة الأمريكية في مصر حال دون ذلك”.

وفي رده على سؤال: “هل أحمد شفيق هو من فاز بالانتخابات؟”، صرّح قطان: “نعم، نعم، أُعلن في التلفزيون المصري كان الأخ مصطفى بكري يتحدث ويقول إن قوات الأمن توجهت إلى منزل السيد أحمد شفيق لحمايته”.

وأردف سفير السعودية السابق لدى مصر أن إعلان محمد مرسي هو من فاز في الانتخابات حدث “بسبب تدخلات”.

وتابع قطان أنه راسل وزير الخارجية السعودي الراحل الأمير سعود الفيصل قائلا: “الحمد لله أن محمد مرسي هو الذي فاز لأن مصر كانت ستحترق. لأن الإخوان المسلمين سيطروا على الشارع المصري وركبوا الموجة، وأصبحوا مسيطرين على كل كبيرة وصغيرة.. وأيضا أن أعمالهم ستنفضح في خلال هذه السنة، توقعاتي كانت أن هؤلاء لن يحكموا مصر”.

واسترسل قطان في حديثه: “مستحيل، من خلال معرفتي بمصر وبالقوات المسلحة المصرية، أن يبقوا هؤلاء في الحكم، وبالفعل، الشيء الذي أنا سعيد به إنه في خلال السنة التي حكموا فيها انفضحوا وتم تعريتهم”.

وعاد قطان لتأكيد حديثه بخصوص فوز شفيق، قائلا: “لكن حتى لا يطول الحديث في هذا الأمر، الفريق أحمد شفيق هو الذي فاز بالانتخابات، أنا أُبلغت رسميا بهذا الشيء”.

وأوضح: “السفيرة الأمريكية كان لها دور وضغط على… كانوا يبغون مخطط الولايات المتحدة الأمريكية في ذلك الوقت”.

ورفض قطان الكشف عن هوية الشخص الذي أبلغه رسميا بـ”فوز” أحمد شفيق بالانتخابات الرئاسية المصرية في 2012.

عدد التعليقات: (3)

  1. من الذي ابلغك النتيجة وكيف بتم ابلاغ سفير دولة بنتائج انتخابات رئاسية قبل اعلانها رسميا هذه جريمة كبرى لو كان كلامك صحيح

  2. رحم الله الدكتور محمد مرسي نحن في زمن الشرفاء فيه أصبحوا خونه والخونة أصبحوا أبطال ومنقدين سبحان الله

  3. رحم الله الدكتور محمد مرسي نحن في زمن الشرفاء أصبحوا خونه والخونة أصبحوا المنقدين سبحان الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.