الرئيسية » الأخبار » سفير بريطانيا السابق في ليبيا: مصر وفرنسا والإمارات مازالوا يدعمون خليفة حفتر

سفير بريطانيا السابق في ليبيا: مصر وفرنسا والإمارات مازالوا يدعمون خليفة حفتر

محكمة أمريكية تضيق الخناق على خليفة حفتر حول جرائم حرب في ليبيا

كشف سفير بريطانيا السابق في ليبيا بيتر ميليت أن الإماراتيين والمصريين والفرنسيين رغم أنهم وقعوا على اتفاق برلين 1، لكنهم واصلوا دعمهم لخليفة حفتر وتجاهلوا القرارات الدولية الخاصة بحضر تصدير السلاح للفرقاء الليبيين.

وأوضح المسؤول البريطاني، في تصريحات لقناة الجزيرة، أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر يمثل أهم العوائق التي تعترض مسار التسوية السياسية في ليبيا، مؤكدًا أنه ظل يتجاهل البيانات الختامية للمؤتمرات الدولية الخاصة بليبيا والجهود الرامية لتعزيز السلام فيها لأنه يبحث عن موقع سياسي في المستقبل الليبي.

وقال إن حفتر لم يتخل بعد عن طموحاته السياسية بالرغم من أن الناس في الغرب الليبي يرفضونه لأنهم لن يقبلوا به كحاكم وطاغية جديد في ليبيا.

وشدد البيان الختامي للمؤتمر على وقف العمليات العسكرية داخل ليبيا واستمرار وقف إطلاق النار ورفع الحصار النفطي وتشكيل حكومة مؤقتة ومنحها الثقة من قبل مجلس النواب.

وأكد خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، أن حفتر يحاول الالتفاف على القاعدة الدستورية ليتمكن من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، خاصة أنه يقابل مشكلتين؛ الأولى أنه عسكري، والثانية حمله لجنسية أمريكية، لكن المجلس يرفض ذلك، وفق كلامه.

وفي رده على سؤال حول ماذا لو ترشح حفتر وفاز بدعم دولي أو إقليمي قال: “لن نقبل به، وسنعتبر الانتخابات مزورة وضد الديمقراطية، وسنمنع ذلك ولو بالقوة، ولن نسمح لمجرم حرب أن يدير الدولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.