span>سلطان عمان يثني على دور الجزائر المحوري في مجلس الأمن أميرة خاتو

سلطان عمان يثني على دور الجزائر المحوري في مجلس الأمن

استقبل سلطان عمان، هيثم بن طارق، اليوم الأربعاء، وزير الشؤون الخارجية أحمد عطاف، حيث تطرق اللقاء إلى دور الجزائر في مجلس الأمن.

وسلم أحمد عطاف، السلطان العماني، رسالة خطية بعثها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مرفقة بتحيات هذا الأخير الأخوية وتمنياته الخالصة بدوام التقدم والنماء لسلطنة عمان وشعبها الشقيق.

وخلال اللقاء، أثنى هيثم بن طارق، بصفة خاصة على الدور المحوري الذي تضطلع به الجزائر في مجلس الأمن الأممي تحت قيادة الرئيس تبون في الدفاع عن مصالح الأمة العربية ونصرة للقضية الفلسطينية.

وشكل اللقاء الذي تمّ بالعاصمة العمانية مسقط، فرصة لاستعراض العلاقات الجزائرية-العمانية وما يطبعها من تميز في مختلف أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وآفاق تعزيزها وتوطيدها في ظل ما تحظى به من عناية خاصة من لدن قائدي البلدين الشقيقين وفي أفق الاستحقاقات الثنائية المقبلة.

وتبادل عطاف مع سلطان عمان، الرؤى والتحاليل حول تطورات الأوضاع على الساحة العربية، وبالخصوص ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، إلى جانب المستجدات في منطقة الساحل الصحراوي.

وحمل السلطان هيثم بن طارق، الوزير الجزائري، نقل تحياته وتقديره لرئيس للرئيس تبون.

وقبل أيام، استقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وزير خارجية سلطنة عمان، الذي حمل له رسالة خطية من السلطان هيثم بن طارق.

وعقب اللقاء، أكد وزير الخارجية العماني، بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، في تصريح له، بأن بلاده تتطلع إلى المزيد من النماء والازدهار في علاقاتها مع الجزائر بما يعود بالمنفعة على الشعبين.

وأبرز البوسعيدي، عمق ومتانة العلاقات الجزائرية العمانية ونمائها في مختلف المجالات، لافتا إلى وجود مؤشرات تبشّر بالمزيد من الخير والنماء للعلاقات الجزائرية العمانية.

وأشار المتحدث إلى أنه يتم العمل على مستوى اللجنة المشتركة بين البلدين وفي سياق المشاورات المستمرة والمتبادلة الثنائية على توطيد العلاقات بين الجزائر وبلاده.

شاركنا رأيك