الرئيسية » رياضة » سليماني يُخيّب الآمال ورودي غارسيا يُعلق على ظهوره الأساسي الأول

سليماني يُخيّب الآمال ورودي غارسيا يُعلق على ظهوره الأساسي الأول

سليماني يُخيّب الآمال ورودي غارسيا يُعلق على ظهوره الأساسي الأول

خيّب المهاجم الجزائري إسلام سليماني آمال جماهير ناديه أولمبيك ليون، في ظهوره الأساسي الأول، منذ التحاقه بكتيبة فريق “لوال”، خلال الميركاتو الشتوي الماضي.

ولم يقدر إسلام سليماني على الاستثمار في الفرصة التي منحه إياها مدربه الفرنسي رودي غارسيا، بعدما أقحمه أساسيا في القاطرة الأمامية لفريق ليون، خلال مباراة الضيف رين، ضمن مُجريات الجولة الـ28 من الدوري الفرنسي لكرة القدم، وعجز فيها على زيارة الشباك.

وكانت أرقام “محارب الصحراء” الأضعف بين ثلاثي هجوم نادي ليون، بل وكانت المتدنية مقارنة مع الأسماء التي اعتمد عليها غارسيا بشكل أساسي، حيث نال تقييم 10/6.2، من قبل شبكة “هوسكورد” العالمية، المتخصصة في إحصائيات كرة القدم.

ومنحت شبكة “هوسكورد” العلامة الأضعف لإسلام سليماني، بعدما لمس الكرة في 33 مناسبة، مرر منها 22 تمريرة لرفاقه كانت 19 منها صحيحة، بنسبة نجاح وصلت إلى 86 بالمئة.

وكان مستوى مهاجم المنتخب الجزائري ضعيفا جدا في الصراعات الثنائية، بكسبه لصراعين أرضيين على الكرة، من أصل 10 خاضها مع لاعبي الفريق الخصم، إضافة إلى فشله في اثنين آخرين على الكرات الهوائية.

وعجّلت لغة الأرقام بخروج سليماني مبكرا من أرضية الميدان، التي غادرها في الدقيقة الـ58، تاركا مكانه لزميله المهاجم الزيمبابوي كادويري.

وبعد المشاركة الأساسية الأولى للاعب “الخضر”، الموسم الحالي رفقة ناديه ليون، رفع رصيد مشاركاته إلى 09 مباريات، ارتفع معها معدل دقائق لعبه إلى 152 دقيقة، في البطولة الفرنسية لكرة القدم، لكن دون تسجيل أي هدف أو صناعة آخر.

ورغم الأداء الهزيل لإسلام سليماني المُوضّح بلغة الأرقام، إلا أن التقني الفرنسي رودي غارسيا دافع عن مهاجمه سليماني، في الندوة الصحفية بعد نهاية المواجهة، الفائز فيها وأشباله بهدف يتيم.

وأشار مدرب فريق ليون إلى أحقية دخول مهاجمه الجزائري أساسيا في لقاء رين، مؤكدا صعوبة لعب سليماني في منصب الجناح الأيمن الذي أشركه فيه، لأنه مُتعوّد على اللعب كمهاجم صريح في غالب الأحيان، إن لم يلعب كمهاجم ثان مباشرة خلف رأس الحربة الصريح.

وواصل مدرب الفريق الفرنسي رودي غارسيا دفاعه عن “فنك الصحراء”، بقوله إن أسلوب لعب سليماني يختلف تماما عن أسلوب لعب زميله كادويري.

ومن جهة أخرى تبقى وضعية مواطنه جمال الدين بن العمري، معقدة إلى حد الآن، بعد فشله في الظفر بمكانة أساسية في تشكيلة فريق ليون، وقد يُنهي الموسم الحالي دون منافسة، إن استمر وضعه على ما هو عليه حاليا، مما سيُفقده لا محالة مكانته الأساسية في دفاع المنتخب الجزائري مُستقبلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.