الرئيسية » الأخبار » سليم دادة: حملة شعواء طالتني بعد معاينتي للجدارية المخرّبة

سليم دادة: حملة شعواء طالتني بعد معاينتي للجدارية المخرّبة

ردّ كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الثقافي بوزارة الثقافة، سليم دادة على ما وصفه بالحملة الشعواء التي طالته عقب معاينته مؤخرا الجدارية التي تعرضت للتشويه بالجزائر العاصمة.

وقال دادة ليلة الأحد  إلى الإثنين، في منشور  على صفحته الرسمية بالفيسبوك: “سأبادر، ولست مرغما، بتقديم مجموعة من العناصر والمعلومات المفيدة اللازمة أمامكم، وذلك لفهم ما يحدث اليوم في محاولة لتفكيك لغم الحملة الشعواء التي طالتني”.

وأضاف: ” وهي التي تنم عن عدم الإلمام بالقضية “معاينة الجدارية” ولا التحري اللازم قبل الحكم على الأشياء، بل واتهام الأشخاص والتحريض على أذاهم”.

واستطرد قائلا: “وهذا ما أتعرض له يوميا منذ 20 ماي، تاريخ معاينتي، بصفتي كاتبا للدولة مكلفا بالإنتاج الثقافي، للتخريب الذي طال جدارية “ساحة بن بولعيد” بالجزائر العاصمة رفقة رئيس بلدية الجزائر الوسطى، بعد انتشار فيديو يوم 18 ماي يوثق الحادثة الذي استنكرتها علنيا في حينها.”.

وأوضح المتحدث في منشوره أنّه على يؤكد موقفه الرافض تماما لكل علامات التخريب والتشويه التي تطال المعالم الثقافية أو الممتلكات العمومية وبالأخص تلك التي تمس بهوية الجزائريين بمختلف مشاربها ومكونتها.

وتحدث دادة عن تاريخ جدارية “ساحة بن بولعيد” وقانونية إنجازها والمشاركين والمساهمين فيها؛ في حين وعد بالحديث عن السند القانوني الذي يجرم تخريب الممتلكات العمومية والأعمال الفنية المحفوظة وقضية الماسونية والرموز والطلاسم،  كما جاء في الكثير من الادعاءات. وفق قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.