الرئيسية » الأخبار » سوناطراك أمام فرصة تاريخية لكسب مبالغ قياسية من الغاز

سوناطراك أمام فرصة تاريخية لكسب مبالغ قياسية من الغاز

سوناطراك أمام فرصة تاريخية لكسب مبالغ قياسية من الغاز

تجد شركة سوناطراك نفسها أمام فرصة تاريخية لتحصل مداخيل قياسية بالنظر للمستويات المرتفعة جدا للغاز، سواء بالنسبة للغاز الطبيعي أو الغاز المسال “جي.أن.أل”.

وتتجه أسعار الغاز في أوروبا للبقاء في مستويات قياسية حتى الربيع القادم على الأقل، ما سيمكن الشركة الوطنية للمحروقات “سوناطراك”، من تحقيق مداخيل إضافية بالنظر لكون الحصة الأكبر من مبيعاتها تسوق في القارة العجوز، وضخ الغاز بأقصى طاقتها نظرا لمستوى الأسعار المغري جدا.
في السياق، توقع “بنك أمريكا” أن تبقى أسعار الغاز مرتفعة في أوروبا بنحو 30 بالمائة في سبتمبر الجاري، و7 بالمائة في أكتوبر المقبل.

وفي مؤشر الغاز الهولندي “تي.تي.أف-TTF” الذي يعتبر مرجعيا للقارة الأوروبية، فقد بلغ سعر 1 ميغاواط/ ساعة 79 أورو، وهو رقم قياسي لم يسبق أن وصلت إليه أسعار هذه المادة في أوروبا، في حين كانت الأسعار قبل أيام فقط فوق 50 أورو لكل واحد ميغاواط/ ساعة، حسبما نقله موقع الشروق.

في حين رأى خبراء إسبان حسب وسائل إعلام محلية أن المنحى التصاعدي للأسعار سيتواصل إلى غاية الربيع المقبل على أقل تقدير.

وتؤشر هذه التطورات على أن الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك، التي تسوق معظم إنتاجها من الغاز إلى القارة الأوروبية، ستجني مداخيل قياسية إضافية على الأقل حتى الربيع القادم.

وقد تسمح هذه المداخيل بتعويض الخسائر التي تكبدتها الشركة خلال عام 2020 حين تقلصت المبيعات ومعها الأسعار بسبب الإغلاق الاقتصادي في أوروبا جراء جائحة كورونا.

ويرى المحللون أن أسعار الغاز ستبقى مرتفعة في القارة الأوروبية لسببين رئيسين، أولهما يتعلّق بارتفاع أسعار هذه المادة في عز فيصل الصيف، عكس ما جرت عليه العادة حيث ترتفع الأسعار في فصل الشتاء، وثانيهما يتعلّق بكون الطلب أعلى من العرض ويفوقه بكثير، فيما يتعلق بالغاز في أوروبا وعدة مناطق من العالم.

عدد التعليقات: (12)

  1. لا يجب المبالغة في بيع الغاز، الضخ الهائل في كمية الغاز يؤدي إلى مشاكل تقنية في الشركة، فمثلا زيادة ضخ الغاز سابقا كانت تحدث في فصل الشتاء و تنجر عنه مشاكل في الصيانة و الأمن الصناعي، و من أبرز هذه المشاكل هي النقص في قطع الغيار، حاليا هناك العديد من المعدات الصناعية المرمية في المعامل و المخابر بحاجة لقطع غيار، و الله أعلم

  2. المشكل ليس في المبالغ الطائلة التي ستجنيها سنطراك من الغاز. المشكل ما مصير هذه الأموال، بالطبع ستذهب إلى حيث ذهبت سابقاتها. الثلث في جيوب الجنرالات و الثلث لشراء مواقف بعض الدول الإفريقة و أمريكا اللاتينية لمؤازرتها في قضية الصحراء و الثلث الأخير لخلق بعض اللوبيا في أوروبا لنفس الغرض. و لا يبقى للشعب إلا ركوب البحر و المجازفة بروحه من أجل لقمة العيش.

    1. يا محترم كل واحد ينام عالجنب اللی يريحو،،فلوسنا و احنا احرار فيهم،،اهتم بفلوس المتاجرة بالحشيش و السياحة اللي بالي بالك اللي عمتكم و خلاتكم تطبعون،،،تحيا الصحراء الغربية حرة مستقلة و تحيا جمهورية الريف

    2. غوالم عبد الحكيم

      هذه حكاية قديمة الحمدلله الجزائر الآن في ايادي آمنة. و. اكيد انكم ستمنون بغيضكم
      تحيا الجزائر و تحيا جيشها و شعبها

  3. ما دامت الاسعار جيدة يجب استغلال الفرصة و على سونطراك زيادة ضخ الغاز نحو اوروبا بكميات كبيرة قبل دخول خط روسيا المانيا في الخدمة ايضا يجب ان لا توقف انبوب المار على المغرب و تمديد العقد لمدة سنة اضافية ليتسنى للمغرب تدبر الامر خلال هذه المدة فالعلاقة هي رابح رابح .

  4. تعليقي موجه للمراركة اهتمو بامور الحشيش والزطلة واتركو أمور الطاقة والغاز لاصحابها فانتم لا تفقهون شيءا ونصيحتي اشترو الحطب والفحم فالشتاء قادم عاشت الجزاءر القارة وتحيا الصحراء الغربية العربية الحرة الديمقراطية عاصمتها العيون الابدية باذن الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.