الرئيسية » الأخبار » سوناطراك تكشف حقيقة “بترول قسنطينة”

سوناطراك تكشف حقيقة “بترول قسنطينة”

سوناطراك تكشف حقيقة بترول قسنطينة

أعلنت شركة سوناطراك، اليوم الثلاثاء، أن المادة المتدفقة من البئر الارتوازية في قسنطينة، “هي عبارة عن زيت محركات قديم ومتدهور”، وفق النتائج الدقيقة للتحاليل المخبرية.

وأوضحت الشركة، في بيان نشر عبر صفحتها الرسمية في الفايسبوك، أن هذا البئر “يحتوي على نسبة كبيرة من المعادن وهو ما يعود لقدم هذا الزيت وتلوثه”.

وفيما يتعلق بانبعاث الغازات بالموقع المذكور، كشفت المؤسسة أن غاز الميثان هو المكون الرئيسي لها.

ولفت المصدر ذاته إلى أن هذا المُكون هو غاز حيوي ناتج من تخمر المواد الحيوانية والنباتية العضوية، حسب التحاليل التي أجريت.

وأضافت الشركة أنه تم الاتفاق مع السلطات المحلية على غلق هذا البئر، للمحافظة على الموارد المائية بالمنطقة وحمايتها من التلوث، وتأمين محيط هذا الموقع.

تجدر الإشارة إلى أن أخبارا انتشرت عن اكتشاف نفط بمنطقة أولاد رحمون بولاية قسنطينة.

وأوفدت سوناطراك فريقا من الخبراء متعدد التخصصات إلى موقع الحفر لجمع عينات من مختلف المواد المتسربة وإجراء تحليلات دقيقة عليها.

للتذكير، فإن الموقع عبارة عن بئر ماء ارتوازية أنجزه أحد الخواص، وخلال عمليات الحفر ظهرت مادة لزجة سوداء مصحوبة بتصاعد الغازات على عمق 90 مترا.

عدد التعليقات: (4)

  1. اشك في في هذه التحاليل
    لماذا هذه الزيت هذا المكان الفلاحي البعيد عن المدينة وعلى عمق 90متر
    فيها ان!!!!!!
    منذ يومين قالو بترول ذو جودة عالية

  2. Moi des la première informations je n’est pas cru a ce pétrole de Constantine c’est un peu comme l informations de l infirmier de Constantine qui prétend découvrir un remède contre le diabète qu il a nommé rahmat rabbi R H B

  3. هههههه ربما بقايا زيت لمحركات الدبابات والآليات العسكرية وكذلك سيارات وشاحنات جنود مملكة نوميديا والتي كانت عاصمتها “سرتا”قسنطبنة حاليا في عهد ماسينيسا وإلا فكيف تكتشف الزيوت القديمة على عمق 100م تحت الأرض وبعد الحفر تنبعث منها الغازات وتتحقق الزيوت مع مياه الحفر إلى سطح الأرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.