الرئيسية » الأخبار » سوناطراك: سنة 2020 إيجابية رغم جائحة كورونا

سوناطراك: سنة 2020 إيجابية رغم جائحة كورونا

مدير عام سوناطراك خامس أقوى رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط

أكد الرئيس المدير العام لسوناطراك توفيق حكار، أن الشركة سجلت سنة إيجابية خلال 2020 على الرغم من جائحة كورونا.

وأوضح حكار في حوار له مع التلفزيون الجزائري بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين أن ذلك كان بفضل توجيهات رئيس الجمهورية القاضية بتقليص تكاليف الاستثمار.

وقال حكار إن شركة سوناطراك توظف حسب احتياجاتها ولا توظف من أجل التوظيف.

وكشف المسؤول الأول في الشركة النفطية أنه تم توظيف 2800 عامل وإطار في وقت بدأت كبريات الشركات العالمية بتسريح عمالها بسبب الجائحة.

وأعلن المتحدث عن تحقيق 18 اكتشافا جديدا خلال سنة 2020 على الرغم من السياق الصعب الناجم عن فيروس كورونا.

وتابع حكار: “ضمان أمننا الطاقوي مسؤوليتنا، وسنعمل على الاستثمار في مجال التكرير والصناعة البتروكيماوية وتطوير مشاريعها لخلق قيمة مضافة ولكي لا نصدر مواد خام”.

وأضاف:”خلال سنة 2020 رفعنا من قدراتنا في مجال تكرير البترول بحوالي 7% وتوصلنا إلى تغطية الطلب الوطني”.

وتحيي الجزائر اليوم، الذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات، وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين، أين مرت 50 سنة على تحقيق استقلالها الطاقوي من خلال القرار التاريخي للرئيس الراحل هواري بومدين والقاضي بتأميم المحروقات.

ورغم مرور نصف قرن على الحدث إلا أن الجزائر لا تزال رهينة النفط وغير قادرة على تحرير اقتصادها ومداخيلها عموما من الاعتماد المفرط على الصادرات النفطية وغياب حلول بديلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.