الرئيسية » الأخبار » سيناتور: ممارسات مشبوهة في قضية منح رخص استيراد السيارات

سيناتور: ممارسات مشبوهة في قضية منح رخص استيراد السيارات

الترخيص باستيراد السيارات الجديدة

قال عضو مجلس الأمة، عبد الوهاب بن زعيم، إن هناك “عمليات مشبوهة” في قضية منح وزارة الصناعة رخصا مؤقتة لأربعة وكلاء لاستيراد السيارات.

ووجه بن زعيم انتقادات لاذعة لوزير الصناعة فرحات آيت علي بن براهم، بعد رفضه الكشف عن هوية الوكلاء، متهما إياه بممارسة “عمليات مشبوهة”.

وقال السيناتور في تصريحات إعلامية “الآن تأكدت أن هناك عمليات مشبوهة في القضية وإلا لما يغضب الوزير لهذه الدرجة”.

واتهم عبد الوهاب بن زعيم، الوزير فرحات آيت علي بن براهم بالعمل لصالح المستوردين.

وأكد أن الوزير الأول عبد العزيز جراد وجه لوزير الصناعة أمس الأربعاء تحذيرا، وطلب منه التحلي بالشفافية في التعامل مع ملف استيراد السيارات.

واستغرب بن زعيم إصرار بن براهم على التكتم عن هوية المتعاملين الحاصلين عن رخص استيراد السيارات قائلا “بالأمس في التلفزيون العمومي شاهدنا مدير المخابرات الخارجية يتم تنصيبه وكشف هويته، وملف السيارات يتم التكتم عنه”.

وكانت وزارة الصناعة، أعلنت الإثنين الماضي، توقيع رخص مؤقتة لاستيراد المركبات الجديدة لأربعة وكلاء، رفضت كشف هويتهم.

وقال بيان للوزارة إن عملية التوقيع جاءت بناء على رأي اللجنة التقنية المكلفة بدراسة ومتابعة الملفات المتعلقة بنشاط وكلاء المركبات الجديدة.

وأبرزت وزارة الصناعة أن الإخطار بقرارات منح الرخص يكون موجها للمعنيين فقط ولا يتم إبلاغه للعامة، لأن القانون يمنع نشر معلومات ذات طابع مهني متعلق بالخواص لأي طرف عدا المعني بالأمر.

وهددت وزارة الصناعة بالمتابعة القانونية كل من ينشر معلومات خاطئة عمدا ويمارس الافتراء والتضليل من أجل “إدخال الشك في مسعى السلطات العمومية وفي النصوص المنظمة لهذا النشاط.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.