الرئيسية » الأخبار » شبكة في الغرب الجزائري تتاجر بالأسلحة النارية والذخيرة

شبكة في الغرب الجزائري تتاجر بالأسلحة النارية والذخيرة

شبكة في الغرب الجزائري تتاجر بالأسلحة النارية والذخيرة

تمكنت مصالح الأمن الولائي لمستغانم، من تفكيك شبكة تنشط عبر الوطن، مختصة في المتاجرة بالأسلحة النارية والذخيرة الحية والمخدرات الصلبة، في عملية سمحت باسترجاع 7 مسدسات نصف آلية.

وذكر رئيس الأمن الولائي محمود حموني، خلال لقاء مع الصحافة، أن هذه العملية التي تم تنفيذها في 30 نوفمبر الماضي، باستعمال تقنيات خاصة في البحث والتحري، نتجت عن 7 أشهر من المتابعة المستمرة لأفراد هذه الشبكة، التي تنشط بعدة ولايات وتتخذ من ولاية غليزان المجاورة مركزا لنشاطاتها الإجرامية.

وأوقفت مصالح الشرطة القضائية، 7 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 35 و65 سنة، وينحدرون من ولايتي الشلف وغليزان، وحجز 7 مسدسات نارية نصف آلية وذخيرة حية مصنفة، طبقا للأمر 97-06 المؤرخ في 21 يناير 1997 والمتعلق بالعتاد الحربي والأسلحة والذخيرة.

وأضاف رئيس الأمن الولائي، أنه تم استرجاع كمية من مسحوق أبيض، يجري التحقيق في كونها مخدرات صلبة أو غير ذلك على مستوى المخابر العلمية للشرطة، علاوة على 193 غراما من الكيف المعالج و4 مركبات سياحية تحمل ألواح ترقيم لعدة ولايات.

وأشار المتحدث نفسه، أن مصالح الأمن الولائي أنجزت ملف إجراء قضائي ضد المشتبه فيهم، سيقدمون بموجبه أمام نيابة بمحكمة عين تادلس بمستغانم، بتهم تكوين جمعية أشرار والحيازة والمتاجرة والنقل والاستيراد للأسلحة النارية والذخيرة الحية دون رخصة وحيازة المخدرات لغرض النقل والتخزين والبيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.