الرئيسية » الأخبار » نفطال تخسر 50 % من رقم أعمالها لهذا السبب

نفطال تخسر 50 % من رقم أعمالها لهذا السبب

شركة نفطال تطلق خدمة التعبئة عن بعد لبطاقات الوقود

كشف مدير الاتصال بالشركة الوطنية نفطال جمال شردود، اليوم الثلاثاء، أنّ استهلاك المواد البترولية خاصة الوقود سجل انخفاضا كبيرا بنسبة 50 بالمائة، من أرقام الشركة، منذ بداية الحجر الصحي.

وقال شردود إنّ التراجع في الاستهلاك سُجل منذ بداية الحجر الصحي في منتصف شهر مارس بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مما قلص استهلاك جميع أنواع المواد البترولية بنسب تتراوح من 50 % إلى 80 %.  حسب تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية.

وتراجع بشدة الطلب على بنزين السيارات (عادي، ممتاز ودون رصاص) ووقود الديزل وسيرغاز (غاز البترول المميع) وكذا الوقود الموجه للطيران والبحرية والزيوت وغاز البوتان والزفت.

وأشار شردود إلى تراجع كبير بخصوص الحجم بالمقارنة مع الكميات المسوقة في يومين، الأول قبل الحجر الصحي أي يوم الخميس 13 ففيري 2020  والثاني خلال الحجر الصحي أي الخميس 9 فريل الجاري.

وانتقل استهلاك بنزين السيارات (عادي، ممتاز ودون رصاص) من 10.553 طن متري في 13 فيفري 2020 إلى 6.157 طن متري أي انخفاض بنسبة 42 %، حسب الأرقام التي أعلن عنها شردود.

وفي الفترة نفسها انخفض الطلب على وقود الديزل من 29.984 طن متري إلى 16.955 طن متري أي تراجع بنسبة 43 % والسيرغاز من 2.197 طن متري إلى 1.259 طن متري أي 43 % في حين انتقلت الزيوت من 424 طن متري إلى 163 طن متري أي انخفاض بنسبة 61 %.

بخصوص الوقود الموجه للنقل الجوي، بلغ انخفاض الاستهلاك نسبة 87 % أي من 1.997 طن متري إلى 265 طن متري، في حين وقود الديزل الموجه للبحرية انتقل من 228 طن متري إلى 47 طن متري أي تراجع بنسبة 79 %.

وبخصوص الوقود بنسبة قليلة من الكبريت المستعمل في البواخر، سجلت نفطال انخفاضا في طلب هذه المادة بنسبة 74 % أي تراجع من 582 طن متري إلى 150 طن متري من الكميات المسوقة.

كما انخفض بيع الزفت وهي مادة تستعمل في مشاريع السكن والأشغال العمومية من 1.770 طن متري إلى 974 طن متري أي تراجع بنسبة 45 % في حين تراجعت مبيعات غاز البوتان (قارورات مكيفة) بنسبة 19 %.

وفي رده على سؤال حول الخسائر الاقتصادية لنفطال نظرا لهذه الارقام، أوضح شردود أن الخسائر التي سجلتها مؤسسته تقدر بـ 50 بالمئة من رقم أعمالها. مضيفا أنّ هذا التراجع أدى لرفع مستوى المخزون بنسبة 90 بالمئة فيما يخص غاز البترول المميع و 83 بالمئة فيما يخص كل أنواع الوقود.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.