الرئيسية » الأخبار » شركة أمريكية تغرق السوق الجزائرية بسجائر رخيصة

شركة أمريكية تغرق السوق الجزائرية بسجائر رخيصة

أغرقت شركة فيليب موريس الدولية الأمريكية، .  السوق الجزائرية بسجائر رخيصة “عن قصد”، مع العلم التام بأنه سيتم إعادة بيع هذه السجائر باستمرار في فرنسا.

جاء ذلك حسب ما صرح به رئيس شركة “أم أس أنتيليجونس” (MSI)، راؤول ستروك، لجريدة “لو جورنال دو ديمونش” الفرنسية.

وحسب وكالة سبوتنيك فإن راؤول ستروك، اتهم بصفته متعاونا سابقا مع شركة “فيليب موريس الدولية”، الشركة بتنظيمها للسوق السوداء العالمية للسجائر، بما في ذلك تهريب السجائر الرخيصة من الجزائر إلى فرنسا.

وأضاف ذات المصدر أن ستروك قدم شكوى في أوائل نوفمبر الماضي، ضد الشركة الأمريكية في نيويورك.

وأوضح ستروك أن السجائر المهربة عبر البحر الأبيض المتوسط تمثل 4.5٪ من السوق السوداء في فرنسا، مما يتسبب في خسارة ضريبية تقدر بأكثر من 400 مليون يورو سنويا.

ويطالب راؤول ستروك، بمبلغ 40 مليون يورو من شركة “فيليب موريس الدولية” ، التي يتهمها بـ”سرقة الملكية الفكرية والمنافسة غير العادلة”.

وقالت سبوتنيك إن نائب خبير البيئة فرانسوا ميشيل لامبرت، أعلن استعداده لتقديم شركة “فيليب موريس الدولية” إلى العدالة الفرنسية، إذا كان الدليل الذي قدمه ستروك  قويا.

وأبرز أن الأدلة المقدمة تبدو صلبة للغاية، حتى لو لم يتم إظهار وتصفية أي دليل مادي، مشددا على أنه إذا اتضح أن الدليل داعم للقضية، فذلك سيؤكد وجود تجارة منظمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.