الرئيسية » رياضة » شريف ملال يكشف أمورا خطيرة تحدث في شبيبة القبائل

شريف ملال يكشف أمورا خطيرة تحدث في شبيبة القبائل

كشف صبيحة اليوم الجمعة، شريف ملال رئيس شبيبة القبائل، في تدخل عبر أمواج الإذاعة الوطنية، أن هناك أطرافا تسعى لزعزة استقرار النادي، أدت للمطالبة باستقالته من منصبه، وسببت ضغطا في الشارع الرياضي لمدينة تيزي وزو.

واتهم شريف ملال، خصمه جعفر آيت مولود رئيس النادي الهاوي لفريق شبيبة القبائل، بقيادة حملة زعزعة الفريق، بعد أن طالبه الأخير بالاستقالة من رئاسة “الكناري”.

وأشار رئيس نادي شبيبة القبائل في تصريحاته، بأصابع الاتهام إلى سعيد بوخاري أيضا، الذي يقف بجانب جعفر أيت مولود، في مخططاتهم التي تهدف لضرب سمعة “الجياسكا”، حسب تصريحاته.

وأضاف ملال أن هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون النادي الهاوي، لاتهمهم مصلحة نادي شبيبة القبائل، بقدر ما يُهمهم التضحية برأسه من رئاسة الفريق، لأنه بات يزعجهم ويهدّد مصالحهم، على حد قوله.

وأردف شريف ملال أن عودة الثنائي مولود وبوخاري إلى النادي الهاوي، كانت بهدف التخطيط لرئاسة النادي المحترف، على حساب المصالح الرياضية لشبيبة القبائل، مؤكدا أن القائمين على الفريق سيقطعون الطريق أمامهم لفعل ذلك.

وواصل رئيس شبيبة القبائل في السياق ذاته، أن جعفر آيت مولود وسعيد بوخاري، يضربون عرض الحائط كل النتائج الإيجابية، المسجلة من قبل لاعبي “الكناري”، الذين لاشك في قدراتهم على تشريف ألوان الشبيبة القبائلية، حسب تصريحاته.

وقال شريف ملال أنه ما زال رئيسا لفريق شبيبة القبائل، مضيفا أنه المسؤول الأول عن مجلس الإدارة ويملك كل شيء بين يديه.

وأوضح المتحدث ذاته، أن المحكمة راسلتهم يوم أمس الخميس، من أجل عقد جمعية عامة يوم 11 فبراير المقبل.

وختم ملال تدخله على أمواج الإذاعة الوطنية بمطالبه جعفر أيت مولود بالاستقالة من رئاسة النادي الهاوي، لمصلحة الجميع والمحافظة على سمعة شبيبة القبائل.

وشهدت شوارع مدينة تيزي وزو بحر الأسبوع الماضي، مسيرة لمجموعة من أنصار الفريق، الذين طالبوا شريف ملال بالرحيل عن نادي شبيبة القبائل، قائلين إنه لم يعد مرغوبا فيه تماما في بيت الشبيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.