الرئيسية » الأخبار » شيتور: الجزائر قادرة على توفير 200 مليون دولار أسبوعيا في هذه الحالة

شيتور: الجزائر قادرة على توفير 200 مليون دولار أسبوعيا في هذه الحالة

قال وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة شمس الدين شيتور إن الجزائر قادرة على توفير 200 مليون دولار أسبوعيا، إذا ما تمكنت من تحقيق الاستعمال العقلاني للطاقة.

وأوضح شمس الدين في حوار مع مجلة الجيش نشرته في عددها الأخير، اليوم الأحد، أن الجزائر تعتزم على وضع 1000 ميغاواط من الألواح الشمسية على مستوى عشر ولايات سنة 2021 الجارية، لافتا لأن المخطط الوطني للطاقة الشمسية يقتضي تركيب 1000 ميغاواط على الأقل سنويا آفاق 2030.

وستعمد الحكومة الجزائرية على تمويل هذه المحطات الشمسية بالغاز الطبيعي غير المستهلك.

وأكد أن المواطنين يستهلكون 800 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهو ما يعادل 1 مليون طم من البترول.

وشدد المتحدث ذاته على ضرورة تفعيل الحوار لتجسيد الانتقال الطاقوي، وإشراك الشباب على رأس المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات المصغرة في تطوير المشاريع المتعلقة بالقطاع وإزالة العقبات البيروقراطية التي تعترضهم.

دفتر جديد للبنايات

وكشف الرجل الأول في قطاع الطاقات المتجددة شروع الوزارة في إعداد دفتر شروط جديد خاص بالبناء والعمران، بهدف وضع حد لفوضى التعمير ووضع إطار لترشيد استهلاك الطاقة.

ويضم دفتر الشروط فرض تشخيص طاقوي كشرط مسبق للحصول على رخصة البناء، لافتا لإدخال تعديلات على 100 ألف مسكن تم إنجازه وتحويله إلى مسكن مقتصد.

الجامع الأخضر

وأوضح شمس الدين شيتور عن توجه الوزارة بالتعاون مع المصالح المعنية إلى إنجاز الجامع الأخضر في المدينة الجديدة سيدي عبد الله والذي يعد مسجدا صديقا للبيئة.

كما سيتم تفعيل صناعة تخص إنتاج سخانات ماء شمسية عن طريق الؤسسات المصغرة، يعدما تم المصادقة عليها

ودعا المسؤول إلى استحداث نموذج طاقوي يسمح بالانتقال السريع إلى الطاقات المتجددة بعيدا عن المحروقات، ومحاربة التبذير.

وشدّد الوزير  على ضرورة استغلال المؤسسات الإمكانيات المتاحة وتحويلها إلى فرص استثمارية محلية وتجميعها في إطار مجموعات أو تعاونيات، عل غرار ما أنجزته مؤسسات أعضاء في مجال الطاقة الشمسية في ولاية ورقلة.

وأشاد شيتور بالخطوات المتقدمة التي حققتها وزارته رغم حداثتها، إذ تمنكّنت الوزارة من تجسيد مهامها المتمثّ

لة في تحقيق اقتصادات في الطاقة على مستوى كامل القطاعات الحيوية وإعداد السياسات الاستراتيجية التي تهدف إلى ترقية الانتقال الطاقوي في ظرف ستة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.