الرئيسية » الأخبار » شنقريحة: الجزائر تتابع ما يجري في ليبيا والجماعات المسلحة غير الحكومية أزّمت الوضع

شنقريحة: الجزائر تتابع ما يجري في ليبيا والجماعات المسلحة غير الحكومية أزّمت الوضع

شنقريحة: الجزائر تتابع ما يجري في ليبيا والجماعات المسلحة غير الحكومية أزّمت الوضع

اعتبر قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق السعيد شنقريحة، أن التدخل الأجنبي في ليبيا أدى إلى تدهور الوضع الأمني ​​والاستقرار في منطقة الساحل الإفريقي.

وتحدث شنقريحة في جلسة بعنوان “التعاون العسكري والعسكري التقني في إفريقيا والشرق الأوسط كعامل رئيسي في تعزيز الأمن الإقليمي”، ضمن فعاليات مؤتمر موسكو التاسع للأمن الدولي، الذي عقد يومي 22 و24 جوان.

وقال شنقريحة، حسب وكالة سبوتنيك الروسية، إن الوضع في منطقة الساحل الإفريقي تأثر بأحداث الأزمة الليبية وعواقب التدخل الأجنبي في هذا البلد، كما وأدى التدخل الأجنبي في ليبيا إلى انفجار حقيقي، وتفاقم الأمن والاستقرار في إفريقيا ومنطقة الساحل.

وتابع قائلا: “لقد أصبح انتشار الأسلحة والمخدرات وظهور الجماعات المسلحة غير الحكومية من العوامل الخطيرة التي ساهمت في تفاقم الوضع. وبذلك أصبحت منطقة الساحل منطقة تتصاعد فيها بؤر التوتر أكثر فأكثر”.

وأضاف الفريق: “الجزائر جارة لليبيا، تتابع عن كثب الأحداث التي تجري هناك وغالبا ما تأتي بمبادرات تهدف إلى تحقيق تسوية سياسية للأزمة الليبية”.

للإشارة التقى الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أمس الأربعاء، بوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في موسكو، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وخلال لقائه مع وزير الدفاع الروسي، قال شنقريحة، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام روسية: “أريد أن أكرر أن ذكرى الشعب الجزائري ستظل ممتنة دائمًا للاتحاد السوفيتي والاتحاد الروسي على الدعم الذي قدمتموه لجيشنا الوطني في تطوير القدرات والإمكانيات الدفاعية”.

وأكد أن الجزائر تؤدي دورًا مركزيًا ليس فقط في البحر الأبيض المتوسط ​​وشمال أفريقيا، ولكن في جميع أنحاء القارة.

وأضاف: “أود أن أشير إلى أننا نعمل في الجزائر لتقوية دائرتنا بحيث يضمن هذا التفوق في جميع المجالات ويحمي بلادنا من كل المخاطر. خاصة في ظل ظروف صعبة حول العالم وعلى وجه الخصوص في منطقتنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.