span>شنقريحة يحثّ على صناعة محتوى رقمي يعزز روح الانتماء إلى الأمة الجزائرية بلال شبيلي

شنقريحة يحثّ على صناعة محتوى رقمي يعزز روح الانتماء إلى الأمة الجزائرية

دعا رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة على ضرورة التكيف مع متطلبات العصر والحضور بقوة في العالم الافتراضي من خلال صناعة محتوى رقمي غني بالمعلومات الموثوقة والمقنعة شكلا ومضمونا، يعزز روح الانتماء إلى الأمة الجزائرية.

وأكد شنقريحة، خلال إشرافه على افتتاح أشغال ندوة بعنوان “صناعة المحتوى الرقمي الحافظ للذاكرة الوطنية”، أن صناعة محتوى رقمي حافظ للذاكرة الوطنية يعد رهانا أساسيا للمحافظة على الإرث التاريخي العظيم للأمة.

كما حذر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في السياق ذاته، من محاولات استهداف الهوية الثقافية والحضارية للأمم.

وقال شنقريحة في هذا السياق، “لقد تغيَّر مفهوم الأمن مع تغيُّر طبيعة الحروب وتوالي أجيالها، حيث أصبحنا نتحدث عن الأمن الهوياتي والأمن المجتمعي والأمن السيبراني”.

وأضاف “ففي سياق الحروب الجديدة، التي يعرفها عالم اليوم، أو ما يصطلح عليها بالحروب الهجينة، يعد الإعلام بكل وسائطه، خاصة منصات التواصل الاجتماعي، أدوات ووسائل أساسية في استراتيجيات صناعة عدم الاستقرار، التي تحاول استهداف الهوية الثقافية والحضارية للأمم، وتعمل على إعاقة مسار بناء مستقبلها، من خلال طمس الهوية الوطنية، وتشويه التاريخ، ونشر المعلومات المضللة والتشكيك في الرموز الوطنية.”

وأردف الفريق أول “في ظل السياق الجيوسياسي الدولي الراهن، الذي يعج بالتهديدات والتحديات، بات لزاما علينا تبني أساليب مجابهة جديدة، ومقاربات وطنية منسجمة، تشمل إلى جانب استغلال الوسائل والقدرات العسكرية، تعبئة كافة قدراتنا الوطنية، في إطار إستراتيجية وطنية متكاملة، تواكب التطورات الراهنة، وتعزز التلاحم الوطني، وتحافظ على الهوية الوطنية الجامعة، وتعمل على نقلها للأجيال القادمة، في وعاء جديد ومناسب، يعكس ذلك الزخم الثقافي والإرث الحضاري والتاريخي للأمة الجزائرية”.

مؤكدا أنه “لن يتحقق لنا ذلك إلا من خلال التكيف مع متطلبات العصر، والحضور بقوة في العالم الافتراضي، من خلال صناعة محتوى رقمي حافظ للذاكرة الوطنية، غني بالمعلومات الموثوقة والمقنعة شكلا ومضمونا، ويُعزز روح الانتماء للأمة الجزائرية، في إطار الوفاء لوصايا شهدائنا الأبرار، ومنها بالتحديد وصية الشهيد ديدوش مراد، رحمه الله، الذي قال “إذا استشهدنا، حافظوا على ذاكرتنا”.

للإشارة فإن هذه الندوة نُظمت من طرف مديرية الإعلام والاتصال لأركان الجيش الوطني الشعبي، حيث تهدف إلى تسليط الضوء على التهديدات التي تستهدف الذاكرة الوطنية وسبل مواجهتها. على مختلف المنصات في الفضاء الرقمي.

شاركنا رأيك