الأخبار

شنقريحة يدعو إلى الوحدة لإفشال “حملات مسعورة” ضد الجزائر

شنقريحة يدعو إلى الوحدة لإفشال "حملات مسعورة" ضد الجزائر

كشف الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الخميس، أن الجزائر تشهد خلال هذه الفترة، حملات وصفها بالمسعورة من قبل “دوائر معادية معروفة”.

وأرجع بيان لوزارة الدفاع الوطني سبب هذه الحملة التي تتعرض لها الجزائر إلى رفض أطراف “لم يعجبها الخط الوطني الصادق والشجاع، الذي تبنته السلطات العليا للبلاد”.

ودعا الفريق توحيد الصف الداخلي لإفشال هذه “المحاولات الخبيثة”، من خلال تعبئة الرأي العام الوطني، وتوعيته بالأهداف الخفية لهذه الجهات المعادية، وتجنيد كافة الفاعلين على الساحة الوطنية، من أجل الالتفاف حول قيادة البلاد، وإفشال كافة المخططات الخبيثة.

وخلال إشراف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على مراسيم تحويل فندق عسكري إلى مصلحة لعلاج كورونا أكد الثقة الكاملة في وعي الشعب وإدراكه العميق، لكافة التحديات، التي يتعين رفعها والرهانات الواجب كسبها في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، التي تعيشها البلاد، وأضاف “أننا واثقون وعلى يقين تام، في قدرته على إنجاح هذا المسعى الوطني المخلص وتجاوبه الإيجابي الأكيد”.

وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه “بغرض المتابعة الميدانية لمدى جاهزية الهياكل الصحية العسكرية لمواجهة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، قام السيد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020، بزيارة عمل وتفقد إلى مركز تجمع وتحضير الفرق الرياضية العسكرية بالناحية العسكرية الأولى، حيث أشرف على مراسم التحويل المؤقت للفندق العسكري التابع لهذا المركز إلى هيكل صحي، يخصص حصرا للتكفل بالمواطنين المصابين بكوفيد-19، ووضعه تحت تصرف المنظومة الصحية الوطنية”.

وجاءت هذه الخطوة في وقت تشهد فيه الجزائر ارتفاعا كبيرا لفيروس في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

اترك تعليقا