الرئيسية » الأخبار » شنين يدين بشدة التدخل العسكري المغربي في الكركارات

شنين يدين بشدة التدخل العسكري المغربي في الكركارات

قال رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، مساء اليوم الخميس، إنه "يتقدم بشكره لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ويتمنى له المواصلة في مسار التغيير". جاء ذلك في أول تعليق له على قرار الرئيس عبد المجيد تبون حل المجلس الشعبي الوطني. ونشر شنين تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر قال فيها: "أتقدم بخالص عبارات التقدير والامتنان لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لما لمسته منه من توجيه ودعم خلال فترة رئاستي للمجلس الشعبي الوطني". وأضاف: "أدعو الله ان يوفقه في مواصلة مسار الإصلاح والتغيير." اتقدم بخالص عبارات التقدير والامتنان للسيد رئيس الجمهورية #عبد_المجيد_تبون لما لمسته منه من توجيه ودعم خلال فترة رئاستي #للمجلس_الشعبي_الوطني وادعوا الله ان يوفقه في مواصلة مسار الاصلاح والتغيير.— Slimane Chenine سليمان شنين (@chenine_slimane) February 18, 2021

أدان رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، العملية العسكرية التي قام الجيش الملكي المغربي في منطقة الكركارات المحتلة.

واعتبر شنين العمليات العسكرية المغربية في الكركارات تعديا واضحا على اتفاق وقف إطلاق النار الذي يربطها مع جبهة البوليزاريو.

وأضاف رئيس المجلس أنه أمام هذه التطورات الخطيرة التي تعرفها الصحراء الغربية، إحدى قضايا تصفية الاستعمار وآخر مستعمرة في إفريقيا، أصبح من الضروري والمستعجل على الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لحماية الشعب الصحراوي وحماية موارده الاقتصادية والدفع بمسار الحل من خلال الاستئناف الفعلي للمحادثات السياسية بين الطرفين من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وتحديد مستقبله على أرضه كما تقره كل اللوائح والقرارات الأممية والاتحاد الافريقي ذات الصلة.

وكان مكتب المجلس الشعبي الوطني قد عقد اجتماعا اليوم الأحد، برئاسة سليمان شنين لدراسة التعديلات المقترحة على مشروع القانون المتعلق بالوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها والتي بلغ عددها 19 تعديلا.

وعند الانتهاء من الدراسة، أحال المكتب على لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات 13 تعديلا مستوفيا للشروط المطلوبة قانونا وذلك من أجل دراستها مع مندوبي أصحابها.

يذكر أن موقف شنين يعد ثاني موقف رسمي للجزائر بعد بيان الخارجية فيما يخص العملية العسكرية المغربية في أقصى غرب الصحراء الغربية بمنطقة الكركارات.

وكانت الخارجية الجزائرية، قد دعت إلى إيقاف العملية فورا وضبط النفس وعودة الطرفين إلى طاولة المفاوضات لحل القضية الصحراوية في إطار الأمم المتحدة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.