الرئيسية » الأخبار » شيخي: فرنسا استخدمت عظام الجزائريين في صناعة الصابون وتصفية السكر

شيخي: فرنسا استخدمت عظام الجزائريين في صناعة الصابون وتصفية السكر

شيخي يحذر المشككين في الشخصيات التاريخية

قال المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية، عبد المجيد شيخي، إن فرنسا حوّلت الكثير من عظام الجزائريين إلى مرسيليا، بعد ارتكابها مجازر في الجزائر، من أجل استخدامها في صناعة الصابون وتصفية السكر.

وتحدث مستشار رئيس الجمهورية في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الجزائرية عن قضية استعادة رفات المقاومين الجزائريين الذي يبقى عددهم غير معلوم قائلا “صحيح أن هناك تقديرات قامت بها مجموعة من الباحثين لكن العدد يظل غير دقيق”.

شيخي: العمل على استرجاع الأرشيف لم ينطلق بسبب كورونا

وأضاف أن “العملية تمت على فترات مختلفة، كما أنها طالت الكثير من الجزائريين، فضلا عن كون الكثير من هذه الرفات قد أتلف”.

وأكد أن مصير الكثير من الرفات يظل مجهولا إلى غاية الآن، ما يعني أن العمل في هذا الصدد لا بد أن يتواصل.

للتذكير فإن الجزائر استعادت شهر جويلية الماضي رفات 24 مقاوما جزائريا بعد بقائها 170 سنة في متحف الإنسان بباريس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.