الرئيسية » الأخبار » شيشناق.. يشعل حربا فيسبوكية بين الجزائريين والمصريون يدخلون على الخط

شيشناق.. يشعل حربا فيسبوكية بين الجزائريين والمصريون يدخلون على الخط

بالفيديو.. تنصيب تمثال الملك "شيشناق" في تيزي وزو

أحدثت هوية الملك الأمازيغي شيشناق، جدلا واسعا في منصات التواصل الاجتماعي الوطنية وحتى الدولية، جراء نصب تمثال له في مدخل مدينة تيزي زوز.

وتباينت أراء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد له ومستحسن للخطوة لكونه نصبا يخلد رمزا تاريخيا أمازيغيا، وبين من يعتبره خطأ وقعت فيه السلطات بسبب جهلها بالتاريخ الجزائري، فشيشناق حسبهم أصله ليبي وحكم مصر ولا علاقة له بالجزائر.

اغتصاب لتاريخ مصر!

وعلى المستوى الدولي، أشعل خبر تنصيب تمثال شيشناق بتيزي وزو مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، بشكل دفع نشطاء مصريين لإطلاق حملة على تويتر بوسم “شيشناق مصري”.

واتهم نشطاء مصريون الجزائر بسرقة أحد رموزهم التاريخية، كما دعوا وزارة الآثار المصرية للتدخل برفع دعوى عليها بتهمة سرقة التراث وتزييف التاريخ.

وأثير هذا الجدل، لحظات بعد إقدام السلطات الولائية لولاية تيزي وزو بتنصيب تمثال “شيشناق” بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2971، أو كما يطلق عليها تسمية “ينَاير”، حيث يعتدّ الأمازيغ بهذا التاريخ معتبرين أن تقويمهم يتجاوز التقويم الغريغوري المعترف به عالميا بـ 950 سنة.

ويعد “شيشنق” أو “شيشناق” من أبرز الملوك في شمال إفريقيا خلال الفترة الممتدة من 950 إلى929 قبل الميلاد حسب المؤرخين.

وتقول الأسطورة إن “شيشنق” الأمازيغي حارب وهزم الفرعون المصري رمسيس الثالث، ورسّم للأمازيغ تاريخا بأرض مصر.

وتعرف الجزائر كل سنة جدلا على منصات مواقع التواصل الاجتماعي حول شخصية شيشنق وأصله فترة حكمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.