span>صادرات الجزائر خارج المحروقات تحقّق أرقاما إيجابية أميرة خاتو

صادرات الجزائر خارج المحروقات تحقّق أرقاما إيجابية

كشف مدير متابعة وترقية المبادرات التجارية بوزارة التجارة وترقية الصادرات سليم قراد، أن الجزائر تمتلك فرصا كبيرة لدخول أسواق منطقة التجارة الحرة الإفريقية وتطوير مبادلاتها التجارية.

وأكد سليم قراد، في حديث خصّ به الإذاعة الوطنية، أن منطقة التجارة الحرة الإفريقية هي الأكبر في العالم، بضمّها أزيد من 54 دولة، مشيرا إلى أن الجزائر تمتلك علاقات طيبة مع هذه الدول.

وأوضح المسؤول ذاته، أن الجزائر بإمكانها استغلال علاقاتها الطيبة مع الدول الإفريقية لأخذ حصص هامة من أسواقها.

وتوقّع مدير متابعة وترقية المبادرات التجارية بوزارة التجارة أن تحقّق صادرات الجزائر خارج المحروقات قبل نهاية سنة 2022 حوالي 7 مليارات دولار.

ويرى سليم قراد، أن سنة 2021 عرفت قفزة كبيرة بتحقيق مبلغ 5 مليارات دولار، بعد أن انتهجت برنامجا يهدف إلى ترقية المنتوجات الجزائرية المُصدّرة إلى الخارج.

وأكد المتحدّث أن الدبلوماسية الجزائرية أدّت دورا بارزا في السنتين الأخيرتين من خلال فتحها الأبواب الإفريقية لتكون الجزائر حاضرة بقوة في السنوات القادمة.

ولفت المسؤول ذاته، إلى أن وزارة التجارة تقدّم جملة من التسهيلات للمصدّرين، على غرار الصندوق الخاص لترقية الصادرات، كما ضخّت الوزارة الوصية أموالا من أجل دعم المصدّرين من خلال خفض تكاليف عملية التصدير لتغطية 50 بالمائة من مصاريف الشحن والنقل والمشاركة في المعارض.

وأكد صندوق النقد الدولي في تقريره الأخير أن الزيادة الكبيرة في الصادرات خارج المحروقات ساهمت في تحسّن وتعافي الاقتصاد الجزائري.

ملخص أسبوعي لأهم أحداث الأسبوع

سنرسل لك ملخصا أسبوعيا عن أهم الأخبار والأحداث مباشرة إلى بريدك الإلكتروني

شاركنا رأيك