الرئيسية » الأخبار » صالحي: مخابر أجنبية متعاونة مع “السوسة المدسوسة” في الجزائر للتفريق بين المغرب والجزائر

صالحي: مخابر أجنبية متعاونة مع “السوسة المدسوسة” في الجزائر للتفريق بين المغرب والجزائر

صالحي: هناك مخابر أجنبية متعاونة مع "السوسة المدسوسة" في الجزائر

دانت النائبة السابقة في البرلمان نعيمة صالحي، خطوة الدبلوماسية المغربية في الأمم المتحدة تجاه الجزائر.

ونشرت رئيسة حزب العدل والبيان تدوينة جاء فيها: “ما يجري من حول الجزائر لا يطمئن (…) تصريحات من مسؤولين مغاربة غير مسؤولة تبعث على تناحر الشعوب البريئة بسبب  هذه الشطحات الدبلوماسية المغربية.”

وأكدت صالحي أن “هناك مخابر أجنبية متعاونة مع السوسة المدسوسة هنا في الجزائر تخطط وتدبر لإشعال نار الحرب بين الشعبين الشقيقين”.

وترى البرلمانية السابقة أن هذه المخابر هدفها “تدمير البنية التحتية للبلدين والرابح فيها خاسر مثلما حصل بين دول عربية أخرى.”

وكان السفير المغربي في الأمم المتحدة، عمر هلال،  دعا خلال اجتماع دول عدم الانحياز يومي 13 و14 جويلية الجاري، إلى “استقلال شعب القبائل” في الجزائر.


ودانت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية في بيان لها ما وصفته بـ”الانحراف الخطير”

وجاء في بيان الخارجية الجزائرية أن “هذا التصريح الدبلوماسي المغربي المجازف وغير المسؤول والمناور، يعد جزءا من محاولة قصيرة النظر واختزالية وغير مجدية تهدف إلى خلق خلط مشين بين مسألة تصفية استعمار معترف بها على هذا النحو من قبل المجتمع الدولي وبين ما هو مؤامرة تحاك ضد وحدة الأمة الجزائرية”.

وقررت الجزائر اليوم الأحد استدعاء سفير الجزائر بالرباط، فورًا، للتشاور، “نظرا لغياب أي صدى إيجابي ومناسب من قبل الجانب المغربي“.

ولم تستبعد الخارجية الجزائرية “اتخاذ إجراءات أخرى، حسب التطور الذي تشهده هذه القضية.”

عدد التعليقات: 1

  1. نورالدين الجزائري

    اية دسائس تتكلمين عنها الغدر حاء من المروك وانت ما زلت في غيك
    اتركي السياسة احين لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.