الرئيسية » الأخبار » صبري بوقدوم يكشف شروط الجزائر الجديدة في الشراكة مع الاتحاد الأوربي

صبري بوقدوم يكشف شروط الجزائر الجديدة في الشراكة مع الاتحاد الأوربي

بوقدوم يذكّر فرنسا بعملية "اليربوع الأزرق" في الصحراء الجزائرية

قال وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، إن مراجعة اتفاق الشراكة والاتحاد الأوربي يجب أن توازن بين مصالح الجانبين، مؤكدا وجود إرادة الحوار بين الطرفين.

وأوضح بوقدوم في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، على هامش ترأسه مع الممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوربي جوزيب بوريل، لأشغال الدورة 12 لمجلس الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوربي، أن المفاوضين الجزائريين واعون بنقائص الاتفاق، خاصة في جانبه التجاري.

وألح وزير الخارجية الجزائرية على ضرورة تصحيح الاختلال في حالة وجوده، وأخذ كل التدابير لمراجعة هذا الاتفاق على أساس قاعدة التوازن.

وأفاد الوزير أنه خلال محادثاته مع ممثلي العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في صورة ألمانيا وإيطاليا والبرتغال والمجر، عبّر هؤلاء عن وعيهم عن عدم توازن اتفاق الشراكة، الذي يبقى في صالح أوربا، لكنه أضاف أن لكل طرف أهدافه، ما يتوجب أن يضمن الاتفاق مصالح الطرفين.

وذكر بوقادوم أن الجزائر بلد مهم جدا، لأنها تمثل بوابة إفريقيا وأوربا ومركز الاستقرار في المنطقة.

وفي رده على سؤال حول تأثير لائحة البرلمان الأوربي على وضع حقوق الإنسان في الجزائر على سير المباحثات، أكد بوقدوم أن رد الجزائر بكل مكوناتها من أحزاب سياسية ومجتمع مدني، كان قويا والرسالة وصلت إلى المعنيين بالأمر، مشددا على أنه مهما كانت علاقة الجزائر قوية مع الاتحاد الأوربي، فغن الرد على البرلمان كان وسيكون قويا وصريحا.

وأكد الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية عيسى بكاي، أن لقاء اليوم سيكون فرصة للجلوس على طاولة الحوار، للوصول إلى توزان في المعطيات التجارية.

وأضاف في السياق ذاته، أن الحكومة الجزائرية قررت في برنامجها، إعادة تقييم الكثير من الاتفاقيات مع عدة دول عربية ومع الاتحاد الأوربي، مشيرا إلى أن المشاورات في هذا الإطار بدأت في 29 سبتمبر من العام الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.