الرئيسية » الأخبار » صحفي فرنسي يكشف حقائق صادمة عن جرائم السفاح بيجو في الجزائر

صحفي فرنسي يكشف حقائق صادمة عن جرائم السفاح بيجو في الجزائر

صحفي فرنسي يكشف حقائق صادمة عن جرائم السفاح بيجو في الجزائر

أكد الصحفي الفرنسي المختص في السياسة جان ميشال أباتي أن الماريشال توماس روبير بيجو المسؤول عن مقتل آلاف الجزائريين خلال فترة الاستعمار الفرنسي اشتهر أساسا باختراع غرف الغاز.

وقال أباتي في مداخلة له خلال حصة بُثت مُؤخرا عبر قناة فرنسية إن هذه الشخصية التي غالبا ما يوجد اسمها مكتوبا في منعطف إحدى الأزقة أو الشوارع بفرنسا قد اخترعت غرف الغاز التي استُعملت بعدها من طرف ألمانيا هتلر النازية في إطار برنامج الإبادة. حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وبعد احتجاجه على تسمية شارع بباريس باسم الماريشال بيجو ذكر الصحفي أن هذه الشخصية نفسها كانت قد وضعت في الجزائر استراتيجيات عسكرية  صادمة للجميع.

واستطرد قائلا: “أحرقت الكثير من القرى وتم تقتيل سكانها، متأسفا للجوء هذا الماريشال إلى ما سمي بـ”المحرقة” التي تعتبر -على حدّ قوله- تقنية تتمثل في استعمال الدخان للتسبب في اختناق أشخاص لجؤوا إلى الاختباء بداخل مغارة وذلك بإضرام النار عند مدخلها”.

“وقام بيجو، باحتجاز نساء وأطفال، سواء كانوا من المناضلين أم لا، بداخل مغارات وأمر بإشعال النار في مداخلها حتى يموت الجميع اختناقا”. حسب المصدر ذاته.

وحسب هذا الصحفي فانّ استعمار الجزائر أقلّ ما يقال عنه أنه “كان داميا بشكل فظيع ومريع إلى درجة جعلت حتى وزير الدفاع الفرنسي حينها يتخلى عن دعمه لبيجو.

وأضاف أن “مقالات في الصحافة الفرنسية والأوروبية كانت قد تناولت الحدث آنذاك والجميع كان مصدوما”.

ويتأسف جان ميشال أباتي اليوم أن يكون لهذا الماريشال الذي لجأ لسياسة الأرض المحروقة خلال فترة استعمار الجزائر عدة تماثيل وتسمى شوارع باسمه سيما بباريس.

وأردف متأسفا: “من الطبيعي أن يثير ذلك حفيظة الخلف المنحدرين من هذا التاريخ الأليم، نحن نُظهر اليوم وجها كله أنانية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.