الرئيسية » الأخبار » صحفي فرنسي يكشف حقائق مثيرة من ثورة التحرير

صحفي فرنسي يكشف حقائق مثيرة من ثورة التحرير

كشف الصحفي الاستقصائي، جاك فورولو، في مقال نشر اليوم بجريدة “لوموند” أن فرنسا أمرت مخابراتها إبان الحرب التحريرية باغتيال مواطنين فرنسيين من مؤيدي جبهة التحرير الوطني.

وأكد الصحفي وجود وثائق تكشف مشاريع للتخلص من فرنسيين وأوروبيين ومسؤولين أجانب إبان الحرب التحريرية الجزائرية، وذكر كتاب “Les Tueurs de la République”  للمؤلف فانسان نوزيل وبعض المقتطفات من الأرشيف الخاص لجاك فوكار “الذي كان يحظى بثقة الجنرال دي غول وكان مكلفا بمتابعة المخابرات والقضايا الافريقية.

وأضاف أن كونستانتان ملنيك مستشار الوزير الأول المكلف بقضايا المخابرات من 1959 إلى 1962 تحدث عن 140 اغتيال اقترف خلال سنة 1960 لوحدها بدون إعطاء تفاصيل.

وأشار الصحفي إلى وثيقة مؤرخة في 5 أوت 1958 تحت عنوان مذكرة حول الأهداف هومو -كلمة تقنية تشير إلى الاغتيالات- تضم قائمة من 9 أشخاص بهدف التخلص منهم مصنفين على ثلاث فئات.

ويتعلق الأمر بفئة الفرنسيين أنصار جبهة التحرير الوطني، وفئة المُهرّبين التي تتمثل في ستة أسماء من بائعي الأسلحة علاوة على المقربين من جبهة التحرير الوطني، والفئة السياسية.

وحسب الصحفي، فإن الدليل الوثائقي الوحيد المتوفر إلى غاية اليوم حول الاغتيالات التي قامت بها فرنسا يتمثل فقط في أحد الأشخاص التسعة المذكورين في هذه القائمة، ويتعلق الأمر بويلهالم شولز ليزوم الألماني الذي تسبب في تعطيل مصالح الفرنسيين بالجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.