المملكة المغربية تنهي مهام سفيرها في الجزائر
span>صحيفة إسبانية: المغرب والجزائر “أدارا ظهريهما” لمنتدى الاتحاد من أجل المتوسط محمد لعلامة

صحيفة إسبانية: المغرب والجزائر “أدارا ظهريهما” لمنتدى الاتحاد من أجل المتوسط

كشفت صحيفة “إلموندو” الإسبانية أن إسبانيا كانت تراهن على منتدى الاتحاد من أجل المتوسط من أجل الوساطة بين الجزائر والمغرب وإزالة التوتر القائم بين الطرفين.

وغاب وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة ونظيره المغربي ناصر بوريطة عن الحدث المنعقد الاثنين ببرشلونة.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

ونشرت الصحيفة مقالا بعنوان “الجزائر والمغرب يديران ظهريهما لمنتدى الاتحاد من أجل المتوسط”.

وقالت، إن إسبانيا كانت تطمح لجمع البلدين “ليس فقط من أجل بحث العلاقات الثنائية وأزمة الطاقة مع كل منهما، ولكن أيضا من أجل محاولة إجراء نوع من الوساطة في ظل التوتر” الذي يخيّم على علاقة البلدين.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى “عدم حضور وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة ونظيره المغربي ناصر بوريطة الاجتماع الذي جرى في برشلونة”.

وذكرت أن “العذر لتبرير الغياب هو  المشاركة في القمة الصينية الأفريقية التي جرت بدكار”.

ولفتت “إلموندو”  إلى أن الخارجية الإسبانية “لم ترغب في تأكيد حضور الوزيرين الجزائري والمغربي في المنتدى بالنظر للخلافات القائمة بين البلدين.”

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية أزمة دبلوماسية حادة، منذ إعلان الجزائر في أوت الماضي قطع علاقتها مع الرباط بسبب ما اعتبرته “توجهات عدائية” منها.

وفي شهر سبتمبر، قررت الجزائر غلق مجالها الجوّي على كل الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، ردا على “الممارسات العدائية من الجانب المغربي”.

ولاحقا، أمر الرئيس عبد المجيد تبون شركة سوناطراك بوقف العلاقة التجارية وعدم تجديد عقد الغاز مع المغرب، بحسب بيان صادر عن الرئاسة.

وأضاف بيان الرئاسة الجزائرية أن وقف العلاقة التجارية مع الرباط جاء بعد “الممارسات ذات الطابع العدواني من المملكة المغربية تجاه الجزائر، التي تمس بالوحدة الوطنية”.

شاركنا رأيك