الرئيسية » الأخبار » صحيفة إسبانية تكشف تفاصيل نقل الرئيس الصحراوي للجزائر وضغوطات المغرب

صحيفة إسبانية تكشف تفاصيل نقل الرئيس الصحراوي للجزائر وضغوطات المغرب

السفير الصحراوي: نظام المخزن مارس ضغطا على إسبانيا أثناء تواجد الرئيس غالي للعلاج

كشفت صحيفة “أوك دياربو” الإسبانية، عن الضغوطات التي تعرضت لها إسبانيا من طرف المغرب لعدم السماح للرئيس الصحراوي إبراهيم غالي من مغادرة التراب الإسباني قبل المثول أمام القضاء، والتوجه نحو الجزائر بعد رحلته العلاجية.

ونقلت الصحيفة الإسبانية، عن مسؤولين شاركوا في جهود ترحيل غالي، قولهم إن هواتف الخارجية الإسبانية لم تتوقف يوم الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الذي مثل فيه غالي أمام القضاء ورد على أسئلة المحكمة الوطنية الإسبانية.

وكشفت الصحيفة أن خطة رحيله الأولى كانت تقضي أن يغادر على متن طائرة دون تسجيل المعلومات الإلكترونية عن الرحلة، ومعرفة البيانات حول الطائرة.

واقتضت خطة إسبانيا مغادرة غالي من مطار ألغونسيلو، في لوغرونيو، الأقرب إلى المستشفى الذي تواجد فيه، مباشرة بعد إنهاء شهادته أمام القاضي، وفق الصحيفة.

وحسب الصحيفة، فإن مدريد أبلغت الرباط بأن الطائرة الجزائرية قادمة لنقل غالي، لكنها لم تتلق ردا مغربيا في البداية، وبعد دقائق، تضيف الصحيفة، أخبر المغاربة الإسبان أن ذلك مستحيل.

وتضيف “أوك دياريو” أن الرباط قالت إن الطائرة الجزائرية حكومية وهي طائرة طبية تابعة للرئاسة الجزائرية.

وبحسب الصحيفة، فإنه بعد وصول الطائرة إلى المجال الجوي لجزيرة فوردينتيرا أبلغت من قبل مركز التحكم أنه تم رفض دخولها وأمرت بالعودة إلى الجزائر، ليتم بعدها نقل غالي على متن طائرة خاصة، وهو الأمر الذي  فاجأ المغرب واعتبر انهزاما أمام الدبلوماسية الجزائرية التي نجحت في ترحيل غالي إلى الجزائر رغم إصرار المغرب على المتابعة القضائية.

للإشارة دخلت العلاقات بين الرباط ومدريد مرحلة من التوتر بسبب الأحداث الأخيرة المرتبطة بنزاع الصحراء الغربية والهجرة، حيث يوضح المراقبون أنه من الصعب استعادة مستوى الحوار السابق بسبب اتخاذ البلدين إجراءات تدل على غياب الثقة ومنها من الجانب الإسباني مناورات شبه عسكرية بالقرب من مياه الحسيمة في الشمال المغربي والسعي إلى إدانة المغرب في البرلمان الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.