الرئيسية » الأخبار » صحيفة إسرائيلية: الجزائر تهدّد تطبيع المغرب والاحتلال الإسرائيلي

صحيفة إسرائيلية: الجزائر تهدّد تطبيع المغرب والاحتلال الإسرائيلي

بالفيديو.. نتانياهو لا يعترف بمغربية الصحراء رغم صفقة التطبيع

اعتبرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، ان اتفاق التطبيع بين الغرب ودولة الاحتلال الإسرائيلي تواجه تحديات أمنية عديدة، أولها التوتر العسكري في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية، مرجحة أن يزداد التصعيد بعد التطبيع.

واستهلت الصحيفة التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، بالإشادة بمبادرة الرئيس المصري الراحل أنور السادات في عقد اتفاق سلام مع دولة الاحتلال في أواخر عقد السبعينات من القرن الماضي، والدول التي سارت على مسار التطبيع بعد مصر، كالأردن ومؤخرا الإمارات والبحرين والمغرب.

وترى الصحيفة أن خطوة الملك المغربي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، شجاعة كبيرة.

وتعتقد الصحيفة الصهيونية أن خطوة التطبيع لا تخلو من المخاطر بالنسبة للمغاربة، لاسيما في منطقة الصحراء الغربية، حيث تشهد هجمات متتالية ضد الجيش المغربي من طرف الجيش الصحراوي، بعد خرق القوات المغربية لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991.

وأشارت “جيروزاليم بوست” إلى أنّ المخاطر كبيرة، لاسيما أنّ إيران والجزائر قد تشعلان جبهة الصحراء الغربية عبر زيادة دعمها للبوليساريو.

ويضيف التقرير أن الإيرانيين يستخدمون سفارتهم في الجزائر كقناة لجبهة البوليساريو، مبرزا أنه عام 2018، قدّمت المملكة المغربية وثائق للحكومة الإيرانية تثبت أن طهران تدعم جبهة البوليسارو.

للإشارة دعا رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الجمعة، العاهل المغربي محمد السادس لزيارة إسرائيل، بعد توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين الطرفين.

وكشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الصهيونية أن نتنياهو أجرى أول اتصال مع نظيره المغربي محمد السادس، ودعاه لزيارة إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجانبين تبادلا التهاني خلال الاتصال الهاتفي بشأن استئناف العلاقات الدبلوماسية والتوقيع على اتفاقيات التطبيع والتعاون بين الطرفين الذي تم تحت الوصاية الأمريكية

وشكر نتنياهو العاهل المغربي على استضافة الوفد الإسرائيلي برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات هذا الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.