الرئيسية » الأخبار » صدور كتاب بولوني يثني على دور الأمير عبد القادر في إنقاذ المسيحيين في الشام

صدور كتاب بولوني يثني على دور الأمير عبد القادر في إنقاذ المسيحيين في الشام

صدور كتاب بولوني يثني على دور الأمير عبد القادر في إنقاذ المسيحيين في الشام

صدر حديثا عن دار نشر “داليمان” كتاب بعنوان “قصيدة للأمير عبد القادر”، وهو مؤلَّف مستلهم من شعر مدح، كتبه الشاعر والكاتب المسرحي البولوني سيبريان كاميل نورويد، يثني فيه على دور الأمير عبد القادر الجزائري في إنقاذ آلاف المسيحيين في بلاد الشام خلال القرن الــ 19.

وتزامن صدور المؤلّف مع إحياء الذكرى المئوية الثانية لميلاد هذا الشاعر، في إطار التبادل الثقافي بين الجزائر وبولونيا.

وسلط مؤلف الكتاب الضوء على ذكاء شخصيتين على قدر كبير من التسامح، إذ أنهما لم يلتقيا أبداً إلا أن تبادلاً صحفياً قد جرى بينهما.

ويرى الناشر أن نورويد وعبد القادر بم حي الدين نجحا في تجاوز اختلافهما الديني والحضاري والثقافي، ليسمحا بذلك بالتقاء عالَمين توحيديين مختلفين وتتفق رؤيتهما حول الإنسان والحق في الحياة.

وتطرق الكاتب كذلك إلى مسار حياة الأديب البولوني الذي وصفت نصوصه في نقد عصره بالنصوص التي يتعذر فهمها.

كما ناقش أسلوبه المبهم مما صعب من فهم الشاعر الذي تجاوز عصره وهو ما كلّفه البقاء مجهولاً في القرن الـ19.

من جهة أخرى، تناول الكتاب حياة الأمير عبد القادر الجزائري بصفته “قائداً استراتيجياً ومحارباً فذاً”.

وأظهر الكتاب جوانب الأمير التي وصفها بـ”الغامضة والعاطفية القريبة من فكر ابن عربي” الذي يعد أحد القادة الروحيين والبارزين للصوفية المعاصرة.

وتزامن صدور هذا الكتاب مع الاتهامات المثيرة للجدل التي أطلقها نجل الشهيد عميروش نور الدين آيت حمودة في حق الأمير عبد القادر.

وقال البرلماني السابق إن الأمير عبد القادر “باع الجزائر لفرنسا”، عندما وقع اتفاقية مع الماريشال “بيجو”، التي تنازل فيها عن الشمال الجزائري وباقي الولايات مقابل الاعتراف بدولة الأمير التي سميت بالزمالة.

وعقب هذه الاتهامات الخطيرة قررت عائلة الأمير ومجموعة من المحامين مقاضاة آيت حمودة على إثر التصريحات التي أطلقها تجاه مؤسس الدولة الجزائرية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.