الرئيسية » الأخبار » طائرات درون جزائرية الصنع لمنع حرائق الغابات

طائرات درون جزائرية الصنع لمنع حرائق الغابات

المندوبية الوطنية للوقاية من المخاطر الكبرى

كشف مدير المندوبية الوطنية للوقاية من المخاطر الكبرى، عبد الحميد عفرا، اليوم الأحد، عن طائرة درون جزائرية الصنع لمنع حرائق الغابات، تدخل حيز الخدمة في الثلاثي الأول من العام المقبل.

وأكد عفرا، لدى نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، أن طائرات درون المصنوعة محليا تملك دقة تصوير عالية في حراسة الغابات، ضمن المخطط الوطني للمخاطر الكبرى.

ويعتمد المخطط، يضيف المتحدث، على 4 محاور تبدأ بالوقاية ثم التنبؤ وثالثا التدخل ثم العودة إلى وضع أفضل.

وقال المسؤول ذاته إن عقوبات جريمة الحرق العمدي للغابات ستصل إلى 30 سنة سجنا.

وأعلن عبد الحميد عفرا تسجيل مصالحه لـ 350 بؤرة حريق تسببت في إتلاف أكثر من 10 ألاف هكتار من الغطاء النباتي.

وأكد مدير مندوبية الوقاية من المخاطر الكبرى أن التحقيقات كشفت أن الحرائق أصبحت في الجزائر تحدث خارج الموسم المعتاد المحدد من 1 جوان إلى 30 أكتوبر، “وهو ما دفع إلى دق ناقوس الخطر تجاه الظاهرة التي أصبحت رسميا ضمن الجرائم الكبرى”.

ولفت إلى أن يد الانسان هي المتسبب الرئيسي في هذه الحرائق، وذلك لأغراض توسيع مساحات الزراعة أو البناء، وهي الأفعال التي أصبحت مجرمة تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد.

تجدر الإشارة إلى أن الجزائر شهدت العديد من حوادث حرائق الغابات، كانت ولاية خنشلة الأكثر تضررا.

وأعلنت مصالح الغابات إحباط محاولات إضرام النار في الغابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.