الرئيسية » الأخبار » طبيبة جزائرية تحرّر الوصفات باللغة العربية وتصف الفرنسية باللغة “الميتة”

طبيبة جزائرية تحرّر الوصفات باللغة العربية وتصف الفرنسية باللغة “الميتة”

طبيبة جزائرية تحرّر الوصفات باللغة العربية وتصف الفرنسيةباللغة "الميتة"

اختارت طبيبة جزائرية، تحرير وصفات الدواء باللّغة العربية الفصحى خلافا لما هو متعارف عليه في هذا المجال.

وأكدت الطبيبة العامة نجاة بلطرش، التي تشتغل بولاية قسنطينة في تصريح لها لموقع “الشروق أونلاين”، أن اللغة الفرنسية لغة ميّتة لا علاقة لها بالعلم والمعارف الحديثة، خاصة في مجال الطب.

واقتدى عدد من الصيادلة وفق ما نقله موقع “الشروق أونلاين”، بنجاة فصاروا يكتبون الجرعات والأوقات باللغة العربية على علب الدواء.

وأوضحت الطبيبة سبب توجّهها إلى اللغة العربية، قائلة ما قمت به هو أمر بديهي، فبعد الاستقلال لا بدّ من استرجاع الهوية وتحطيم كل القيود بما فيها اللغة.

وأكدت نجاة، أنها ليست قومية ولا تدافع عن اللغة العربية وإنما هي ضد اللغة الفرنسية، “فهي في الحضيض شأنها شأن اللغة العربية، وما دامتا سويا متأخرتين، فالأحسن أن أتحدث بالعربية التي أفهمها ويفهمها المرضى”.

وعن المشكل المطروح من خلال استيراد الأدوية وأسمائها الأجنبية، فتراه مبررا غير منطقي: “كل الشركات الطبية المورّدة للأدوية تكتب الوصفات باللغة الإنجليزية ولغة البلد المستقبل للدواء، الأمر سهل وبسيط ومن يقول غير ذلك فهو مخطئ”.

وشدّدت نجاة، على أنها تهدف إلى التعامل مع المريض باللّغة التي يفهمها طبق ما تنصّ عليه أخلاقيات المهنة حسب قولها، وهو ما يعدّ حقا للمواطن وواجبا للطبيب.

وقالت الطبيبة ذاتها في هذا الصدد، ستون سنة من الاستقلال ونحن نتكلم بلغة المستعمر المتخلفة، والطبيب هو صفوة المجتمع فعليه أن يساهم في توقيف مهزلة الفرنسية التي تعتبر حاليا لغة ميتة بكل المقاييس، وأراها سبب كل فتنة في بلدنا.

الفرنسيون يتكلّمون الإنجليزية

أكدت الطبيبة الجزائرية، أن فرنسا بلد متأخر جدا في مجال الطب، والفرنسيون أنفسهم يستقون المعلومات من مصادر باللغة الإنجليزية.

وقالت نجاة في هذا السياق، من العار أن يبقى الطبيب أو الباحث الجزائري ينتظر فرنسيا يترجم له ما يقدمه الأمريكيون واليابانيون من دون أن يذهب للمعلومة في منبعها الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.