الرئيسية » الأخبار » عائلة شهيد جزائري تطالب فرنسا بالكشف عن “الحقائق المخفية”

عائلة شهيد جزائري تطالب فرنسا بالكشف عن “الحقائق المخفية”

عائلة شهيد جزائري تطالب فرنسا بالكشف عن "الحقائق المخفية"

طالبت عائلة الشهيد أصيلة، السلطات الفرنسية بالاعتراف بالحقيقة المخفية تجاه استشهاد الشهيد سليمان أصيلة.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” أن العائلة تطالب بمعرفة ما حدث حقا لأصيلة الذي اختفى سنة 1957، ولم يظهر له أثر وسط صمت السلطات الفرنسية.

وجاءت هذه المطالب بعد اعتراف الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون بتعرض الشهيد علي بومنجل للتعذيب والقتل، بعد أن أكدت لفترة طويلة  انتحاره.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لأحد أفراد عائلة أصيلة وهو يحمل صورة للشهيد.
وطالب ابن الشهيد، بمعرفة مكان جثته، وتفاصيل أخرى حول وفاته، حيث قال:” ماذا فعلوا بجثته؟ هل اغتالوه؟ هل رموه في البحر؟.

وبالحديث عن تاريخ اختفاء الشهيد، فقد تم اعتقاله سنة 1957 بالجزائر العاصمة بعد أن كان مكلفا بمعالجة المجاهدين من أفراد جبهة التحرير الوطني.

ولم تحصل عائلة أصيلة على أي خبر أو معلومة حول الطبيب، لا حول استشهاده أو مكان تواجده منذ تلك الفترة، لتعيد فتح القضية الآن بعد إقرار فرنسا رفع السرية عن الأرشيف والوثائق المتعلقة بالثورة التحريرية أي من سنة 1954 إلى غاية سنة 1962، وهي الفترة التي اختفى فيها سليمان أصيلة.

ويذكر أن ماكرون قد اعترف بقتل بتعذيب واغتيال الشهيد علي بومنجل كخطوة زعمت فيها فرنسا “التصالح مع ماضيها”.

ولا يزال الأرشيف الجزائري المتعلق بالحقبة الاستعمارية الفرنسية لدى السلطات الفرنسية، الأمر الذي جعل الوصول إلى بعض الحقائق غير ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.