الرئيسية » رياضة » عامر شفيق يدق ناقوس الخطر بشأن وضعية “الخضر”

عامر شفيق يدق ناقوس الخطر بشأن وضعية “الخضر”

عامر شفيق يدق ناقوس الخطر بشأن وضعية "الخضر"

اعترف المدير الفني الوطني عامر شفيق أن المنتخب الوطني الجزائري لفئة أقل من 17 سنة، ليس في أتم جاهزيته لتحقيق نتائج طيبة، في دورة شمال إفريقيا للمنتخبات، حسب تصريحاته لوكالة الأنباء الجزائرية.

وعبّر الرجل الأول في المديرية الفنية الوطنية للاتحادية الجزائرية لكرة القدم عامر شفيق عن سعادته بخوض مبارتين وديتين أمام المنتخب السنغالي، رغم خسارتهما تواليا، معتبرا أن اللقاءين الوديين سيسمح للناخب الوطني محمد لاسات اختيار العناصر القادرة على تقديم الإضافة للفريق الوطني.

وكشف المدير الفني ضعف اللاعبين الناشطين في البطولة المحلية، بقوله إن تحليلهم للمباراة الثانية وضّح العمل الكبير الذي ينتظر هؤلاء اللاعبين مستقبلا، من أجل حمل ألوان المنتخب الوطني الجزائري.

وقارن عامر شفيق المواجهة الأولى باللقاء الثاني أمام المنافس ذاته، قائلا إن أداء المنتخب في المباراة الأولى كان أفضل بكثير من الثانية، لأن تركيبة “الخضر” كانت مزيجا بين اللاعبين المحترفين في أوروبا ولاعبين ينشطون في الدوري الجزائري لكرة القدم.

وأكد المتحدث ذاته أن تكوين أجيال قادرة على تشريف الألوان الوطنية الجزائرية مستقبلا، في مختلف الاستحقاقات القارية والعالمية، يحتاج إلى وقت طويل وعمل كبير، مستدلا بالمدرسة السنغالية التي تقوم بعمل جبّار على مستوى الفئات السنية لكتيبة “أسود الترنغا”.

وخسر أشبال المدرب محمد لاسات مرتين في ظرف أقل من أسبوع، أمام المنتخب السنغالي وديا، بنتيجة هدف دون رد في اللقاء الأول، وبثلاثية لواحد في المباراة الثانية، على أرضية ميدان ملعب 05 جويلية الأولمبي.

وكانت مُلاقاة منتخب السنغال محطة ودية تحضيرية هامة حسب عامر شفيق، من أجل خوض منافسة دورة شمال إفريقيا للمنتخبات، المؤهلة إلى كأس أمم إفريقيا المقبلة.

وستقام دورة منتخبات شمال إفريقيا لأقل من 17 سنة في الجزائر، بداية من الـ18 يناير من العام المُقبل، حيث يستهل أشبال الناخب محمد لاسات مشوارهم بمواجهة المنتخب الليبي قبل أن يصطدم بجاره التونسي، من أجل اقتطاع تأشيرة منافسة الـ”كان” المقبلة.

وفشلت كتيبة “محاربي الصحراء” لأقل من 20 سنة، في الـتأهل إلى “كان” موريتانيا، بعد نتائجها السلبية في دورة شمال إفريقيا للمنتخبات، التي أقيمت بتونس قبل قرابة أسبوعين، عقب تعادل وحيد أمام منتخب تونس وهزيمتين أمام المغرب وليبيا تواليا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.