الرئيسية » الأخبار » عبد الباري عطوان: على إسرائيل أن تشرب من البحر إن لم تعجبها سياسة الجزائر

عبد الباري عطوان: على إسرائيل أن تشرب من البحر إن لم تعجبها سياسة الجزائر

شنّ الكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان هجوما شرسا على وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد بسبب تهجم الأخير على الجزائر من الرباط.

وقال عطوان في افتتاحية موقع رأي اليوم إن الجزائر تتعرّض لتكالب من عدة جهات بسبب مواقفها الشريفة اتجاه القضايا الإقليمية والعربية.

ودعا رئيس تحرير رأي اليوم إسرائيل للشرب من البحر إذا لم تعجبها سياسية الجزائر الخارجية، مشيرا إلى أن الجزائر دولة قوية عسكريا وليست جمهورية موز حتى تنتظر أوامر من إسرائيل اربط علاقات مع دول أخرى مثل إيران.

وكتب عطوان “إنّها قمّة الوقاحة والصِّلف، فالوزير الإسرائيلي بمِثل هذا التّصريح يُريد أن يُحَدِّد لدولة الجزائر سياستها الخارجيّة، ومع منّ تتقارب أو تتباعد في المنطقة، وتضع مصالح دولته الغاصبة العُنصريّة على قمّة أولويّاتها حتى تتجنّب قلقها أو غضبها، وكأنّ الجزائر جمهورية موز، أو مُستَعمرة تُدار شُؤونها بالرّوموت كونترول من تل أبيب.

فإذا كانت الجزائر لا تتقارب مع إيران التي تُشَكِّل مواقفها السياسيّة، وترسانتها العسكريّة، وأذرعها الجهاديّة العسكريّة، ومحور المُقاومة الذي تتزعّمه تهديدًا وجوديًّا لدولة الاحتِلال الإسرائيلي وغطرستها وارتِكابها جرائم حرب ضدّ الشّعب الفِلسطيني فمع من تتقارب إذًا؟”.

وأضاف”ما يُثير غضب وزير الخارجيّة الإسرائيليّة ودولته من الجزائر، ويجعله يضعها على قمّة قائمة الاستِهداف السّياسي التّآمري والعَسكري عدّة أُمور:

الأوّل: خُروجها، أيّ الجزائر، من حالة الشّلل الذي غرقت فيها طِوال العشرين عامًا الماضية، بسبب العجز الصحّي لرئيسها السّابق عبد العزيز بوتفليقة، وانشِغالها بفتنة العشريّة السّوداء، والبَدء في السّير على طريق التّعافي واستِعادة دورها القِيادي في المِنطقة الشّرق أوسطيّة والقارّة الإفريقيّة.

الثّاني: قيادتها حملة دبلوماسيّة شرسة لإلغاء عُضويّة “المُراقب” لدولة الاحتِلال الإسرائيلي في الاتّحاد الإفريقي، وطردها من القارّة الإفريقيّة، والنّجاح الكبير الذي حقّقته في هذا الصّدد وتَمثَّل في انضِمام 14 دولة إفريقيّة إليها، وعلى رأسها جنوب إفريقيا حتّى الآن.

الثّالث: إصرارها على عودة سورية إلى جامعة الدّول العربيّة، واستِعادة مقعدها فيها، ومُشاركتها بالتّالي في القمّة العربيّة القادمة التي من المُفتَرض أن تُعقَد في الجزائر العاصمة في الأشهر القليلة المُقبلة.

الرّابع: امتِلاك الجزائر جيشًا قويًّا مُجَهَّزًا بالأسلحة المُتقدّمة جدًّا، مِثل طائرات “سوخوي” ومنظومات صواريخ “إس 400” الروسيّة المُتطوّرة، ووقوفها في خندق المُقاومة الفِلسطينيّة ضدّ الاحتِلال الإسرائيلي.

الخامس: إعادة ترتيب البيت الجزائري من الدّاخل، وإحياء مُؤسّسات الدّولة التنفيذيّة، والقضائيّة والتشريعيّة، ومُحاربة الفساد بشَراسةٍ، وتقديم مُعظم، إن لم يكون، كُل رُموزه، إلى العدالة، ومُحاولة استِعادة أموال الشّعب الجزائري المَنهوبة بكُلّ الطّرق والوسائل القانونيّة المَشروعة.

السّادس: مُقاومة كُلّ أوكار الفتن الداخليّة، الطائفيّة والعِرقيّة والمناطقيّة، انتصارًا للوحدة الوطنيّة وتجنيبًا للبِلاد الخطَر الأكبر والمُدَمِّر في هذا الصَّدد”.

وختم الكاتب الفلسطيني:”ما لا يُدركه الوزير الإسرائيلي لبيد أنّ وجود الجزائر في محور المُقاومة الذي لم تُغادره مُطلَقًا، هو الخِيار الصّحيح لأنّ هذا المحور يُحَقِّق انتِصارات عُظمى في قطاع غزّة، وجنوب لبنان، وفي اليمن على التّحالف الإسرائيلي الأمريكي المُضاد، ولعَلّ الانتِصار الكبير في حرب السُّفُن هو أحد الأمثلة، والقادِمُ أعظم.

إسرائيل اليوم ترتعد خَوفًا ورُعبًا من صواريخ المُقاومة، وتَضرِب صواريخ طائراتها الأراضي المفتوحة الجرداء في جنوب لبنان وقطاع غزّة خَوفًا من الرَّد السّاحق، وتعترف علنًا بفشل قُبَبها الحديديّة، وتهرع لأمريكا في كُل جولة مُواجهة طلبًا للتَّدخُّل لوقف إطلاق النّار، والمَزيد من المِليارات والصّواريخ تَعويضًا للخسائر”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.