الأخبار

عبد المجيد تبون يغادر المستشفى

الرئيس عبد المجيد تبون يوقع قانون المالية لسنة 2021

أصدرت رئاسة الجمهورية، مساء اليوم الإثنين، بيانا حول الوضع الصحي للرئيس عبد المجيد تبون، أكدت فيه مغادرة رئيس الجمهورية المستشفى المتخصص في ألمانيا.

وجاء في البيان “امتثالا لتوصيات الفريق الطبي، يواصل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ما تبقى من فترة النقاهة بعد مغادرته المستشفى المتخصص بألمانيا”.

وأضاف “يطمئن الرئيس الشعب الجزائري بأنه يتماثل للشفاء، وسيعود إلى أرض الوطن في الأيام القادمة بحول الله”.

وكشفت وسائل إعلام أجنبية الأسبوع الماضي نقلا عن مصدر مؤكد في الرئاسة الجزائرية أن الوضع الصحي لعبد المجيد تبون تتحسن، وأضافت نقلا عن نجل الرئيس أن عبد المجيد تبون استجاب للخطة العلاجية وحالته الصحية تحسنت.

وأعلنت الرئاسة يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020، أن تبون توجه إلى ألمانيا، لـ”إجراء فحوصات طبية معمقة”، عقب تواجده في المستشفى العسكري بعين النعجة في العاصمة، بعد 4 أيام من إعلانها دخوله حجراً صحياً طوعياً، بناء على نصيحة الأطباء، على خلفية إصابة مسؤولين في الرئاسة بالفيروس.

ومنذ دخول الرئيس عبد المجيد تبون إلى الحجر الصحي، أصدرت رئاسة الجمهورية سبعة بيانات حول صحته، وتميزت جُلّ هذه البيانات بالإيجاز والغموض، وخلت من ذكر طبيعة المرض الذي ألمَّ برئيس الجمهورية، إلا بعد نقله لألمانيا من أجل العلاج وبعد مرور 10 أيام.

وبسبب المرض غاب تبون عن موعد الاستفتاء على تعديل الدستور، الذي لطالما اعتبره حجر أساس في بناء “الجزائر الجديدة”. ، وهو أحد وعود الرئيس خلال حملته الانتخابية.

كما لم يتمكن أيضا من الإشراف على التدشين الرسمي لأكبر صرح إسلامي في إفريقيا وثالث أكبر مسجد بالعالم بعد الحرمين الشريفين، وهو جامع الجزائر، في الأول من نوفمبر 2020، بعدما عبَّر أكثر من مرة عن إصراره على افتتاح المسجد بشكل شخصي.

 

اترك تعليقا